سياسة

الخارجية الروسية: “داعش” يستغل أزمة “كورونا” لتصعيد هجماته في شمال شرق سوريا

أكدت وزارة الخارجية الروسية، أن “مسلحي تنظيم “داعش” الإرهابي بدأوا بتصعيد هجماتهم في شمال شرق سوريا، مستغلين ظروف تفشي جائحة فيروس كورونا”.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، نقلاً عن موقع “RT”، أن “روسيا ترصد تدهور الوضع في المناطق غير الخاضعة لسيطرة الدولة السورية شمال شرق سوريا”.

وأضافت: “قرر تنظيم “داعش” الإرهابي استغلال ظروف انتشار وباء فيروس كورونا وصعد من اعتداءه غلى المناطق”.

وتابعت: “في الفترة بين 10 و15 أيار وحدها نفذ الإرهابيون أكثر من 20 هجوماً في محافظتي دير الزور والرقة، أسفرت عن سقوط أكثر من 20 ضحية، وإصابة أكثر من 30 آخرين”.

وذكرت زاخاروفا أن “هناك أيضاً تقارير مثيرة للقلق حول هروب سبعة من عناصر “داعش” من سجن تابع لمخيم الهول للنازحين”.

وأشارت زاخاروفا إلى أن “الولايات المتحدة التي تحتل مناطق من وراء الفرات وحلفاءها، لا يعيرون اهتماما للسكان المدنيين وقضايا الحفاظ على الأمن وغير ذلك من المسائل المهمة فعلاً”.

يذكر أن تقارير إعلامية عديدة كانت تحدثت خلال الأشهر الماضية عن “حالة استياء شعبي واسعة في مناطق سيطرة “قسد”، نتيجة إطلاقهم سابقاً سراح أكثر من 90 مسلحاً من تنظيم “داعش” في محافظة الحسكة، وسط مخاوف الأهالي من عودة هؤلاء للقتال في صفوف التنظيم، الذي ينتشر بمناطق سيطرة “قسد””.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق