سياسة

الخارجية الإيرانية تقول إن “الدبلوماسية الايرانية والتركية والروسية تفادت الحرب في إدلب”

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف يوم الثلاثاء إن “الدبلوماسية بين إيران وتركيا وروسيا نجحت في تفادي الحرب في إدلب بشمال غرب سوريا”.

وغرد ظريف على تويتر بحسب “رويترز” أن “الدبلوماسية المكثفة التي اتسمت بالمسؤولية خلال الأسابيع القليلة الماضية، والتي اتبعناها خلال زياراتي إلى أنقرة ودمشق، ثم قمة إيران وروسيا وتركيا في طهران والاجتماع في سوتشي تحقق نجاحاً في تفادي الحرب في إدلب بالتزام راسخ على محاربة الإرهاب المتطرف ، الدبلوماسية تنجح“.

بدوره، قال إبراهيم كالين المتحدث باسم الرئاسة التركية يوم الثلاثاء إن “المعارضة السورية في جيب إدلب الواقع تحت سيطرتها ستبقى في نفس المناطق الموجودة بها الآن في إطار الاتفاق الذي وقعته تركيا وروسيا”.

واتفق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الاثنين على إنشاء منطقة جديدة منزوعة السلاح في منطقة إدلب ينسحب منها المتشددون المسلحون بمنتصف الشهر المقبل.

وقال كالين على “تويتر” إن “روسيا وتركيا ستنفذان دوريات مشتركة في المنطقة وإن روسيا ستتخذ إجراءات للحيلولة دون وقع هجوم على إدلب”.

بينما أكد مسؤول بوزارة الخارجية السورية، الثلاثاء، إن “الاتفاق الروسي التركي بشأن إدلب الواقعة تحت سيطرة المعارضة ”مؤطر زمنياً بتواقيت محددة“ ويعتمد على ”وحدة وسلامة“ الأراضي السورية ” .

ونقلت وكالة “سانا” عن المسؤول قوله هو “جزء من الاتفاقيات السابقة حول مناطق خفض التصعيد… التي انطلقت في أساسها من الالتزام بسيادة ووحدة وسلامة أراضي الجمهورية العربية السورية وتحرير كافة الأراضي السورية سواء من الإرهاب والإرهابيين أو من أي تواجد عسكري أجنبي غير شرعي“.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق
ReachEffect Verification
class="fb-like" data-share="true" data-width="450" data-show-faces="true">