سياسة

الخارجية الإيرانية: اجتماع الدول الضامنة لعملية “أستانا” سيعقد قريباً

أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية أن اجتماعا للدول الثلاث الضامنة لعملية أستانا حول تسوية الأزمة في سوريا سيعقد قريباً.

وأوضح المتحدث باسم الوزارة عباس موسوي خلال مؤتمر صحفي، وفقاً لوكالة “سانا” أن “اجتماعا للدول الضامنة “إيران وروسيا وتركيا” سيعقد قريباً عبر تقنية الفيديو كونفرانس حول سوريا وسيحدد موعده خلال زيارة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف لأنقرة وموسكو”.

وجدد موسوي “دعوة بلاده للدول الأوروبية إلى عدم الصمت أمام الغطرسة الأميركية معرباً عن الأمل بألا يستسلم مجلس الحكام في الوكالة الدولية للطاقة الذرية للضغوط الأميركية و”الإسرائيلية”.

وأشار إلى أن “التقرير الأخير الذي نشرته الوكالة الدولية للطاقة الذرية فيما يخص النشاطات النووية السلمية الإيرانية يأخذ بعين الاعتبار المواقف الأميركية داعيا الوكالة إلى الوقوف على الحياد وألا تتأثر تقاريرها حول إيران بمزاعم الكيان الصهيوني”.

وأكد أنه “سيكون لبلاده موقف في حال أصدرت الوكالة أي تقرير غير بناء”، موضحاً أن “تقرير الأمانة العامة للأمم المتحدة حول استخدام أسلحة إيرانية باستهداف منشآت “آرامكو” السعودية هو مجرد مزاعم ويفتقر لأي وثائق”.

وشدد موسوي على ضرورة أن تتوقف واشنطن عن إرهابها الاقتصادي وتعود للاتفاق النووي الموقع مع بلاده والذي يدعو إلى إنهاء الحظر التسليحي على إيران”.

تجدر الإشارة إلى أن اجتماعات “أستانا” بدأت في العاصمة الكازاخية مطلع عام 2017 وعقد أربعة عشر اجتماعا أحدها في مدينة “سوتشي” الروسية وأكدت في مجملها على الالتزام الثابت بالحفاظ على سيادة سوريا واستقلالها ووحدة أراضيها ومواصلة الحرب على التنظيمات الإرهابية فيها حتى دحرها نهائيا.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق