سياسة

الجعفري من “أستانا”: تركيا لم تلتزم بتعهداتها في إدلب

أكد رئيس وفد الدولة السورية إلى محادثات “أستانا”، بشار الجعفري، أن تركيا “لم تلتزم بتنفيذ تعهداتها بإخراج التنظيمات الإرهابية من محافظة إدلب، ولا باتفاق سوتشي حول هذه المحافظة السورية”.

وأكد الجعفري، خلال مؤتمر صحفي في “أستانا”، أن “أنقرة تستمر بدعم تنظيم “جبهة النصرة” الذي يسيطر على معظم مساحة المحافظة”.

وأضاف الجعفري أن “النظام التركي أدخل عشرات راجمات الصواريخ للتنظيمات الإرهابية في إدلب، والمواد السامة لاستخدامها ضد المدنيين واتهام الجيش العربي السوري”.

وأشار الجعفري إلى أن “الوضع في إدلب كان محور الجولة 12 من محادثات “أستانا”، والجميع يقر بمن فيهم وفد النظام التركي بوجود إرهاب فيها، الأمر الذي يستلزم القضاء عليه نهائياً”.

واعتبر الجعفري أن “المعضلة في محادثات “أستانا” تتمثل في عدم جدية الجانب التركي في تنفيذ تعهداته والتزاماته”.

وأوضح الجعفري أن “البيان الختامي لهذه الجولة تضمن نقاطاً إيجابية بعضها يأتي للمرة الأولى، ولاسيما الإشارة لرفض المجتمعين في “أستانا” إعلان الإدارة الأمريكية حول الجولان السوري المحتل”.

وأضاف الجعفري أن “جدول أعمال الجولة 12 تركز على بند مكافحة الإرهاب، الذي يفرض نفسه حتى في صفوف من كان ينكر لسنوات وجود إرهاب في سوريا”.

وشدد الجعفري على أن “كل ما تتخذه الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي من إجراءات اقتصادية قسرية أحادية الجانب ضد سوريا، غير قانوني، لأنه لم يصدر بقرار عن مجلس الأمن، كما أن هذه الإجراءات هي إرهاب اقتصادي يضاف إلى الإرهاب السياسي الذي تمارسه هذه الدول”.

وكان المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا، ألكسندر لافرينتيف، قال بعد اجتماع اسانا، أن “أنقرة فشلت في القضاء على الجماعات الإرهابية في المنطقة، رغم انقضاء أكثر من نصف السنة منذ إبرام الاتفاق الروسي التركي بهذا الخصوص”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق