علوم وتكنولوجيا

التهاب الشريان الصدغي للمسنين.. الأعراض المحتملة وطرق العلاج

لا يخلو أي مكان في الجسم البشري من الأوعية الدموية بمختلف أشكالها من شرايين وأوردة، وكلها معرضة للإصابات المتنوعة.

ومن الشرايين الداخلة في الجمجمة هناك الشريان الصدغي، والذي يصاب بالتهاب لا سيما لمن هم فوق 50 عاماً، وهو أول مرض يجب نفيه عند مريض مسن يأتي إلى الإسعاف بقصة صداع حديث.

ويبين أطباء فريق “ميد دوز” أعراض المرض المتمثلة “بصداع وألام بالجمجمة والفروة عادة بالناحية الصدغية (أعلى و حول الأذن)، وتكون الشرايين الصدغية السطحية مؤلمة وحمراء ومتورمة وغير نابضة، إضافة للحمى والتعب والوهن”.

وتكمن خطورة الالتهاب “هو احتمال حدوث عمى مفاجئ غير قابل للتراجع بسبب انقطاع التروية عن العصب البصري بحال تأخر التشخيص و العلاج”.

وتعالج الحالة الاسعافية من خلال “قياس سريع لسرعة التثفل والتي تكون عادة مرتفعة فوق ال60 مم بالساعة الأولى، وإعطاء كميات عالية من الستيروئيدات لإنقاذ المريض من العمى”.

ويتوجه الطبيب إلى “إثبات التشخيص بخزعة الشريان الصدغي، والمتابعة بالستيروئيدات بأقل جرعة فعالة”.

يشار إلى أن الدماغ يقسم إلى عدة فصوص، يقع كل منها في منطقة محددة، تسمى “الفص الجبهي، الفص الصدغي، الفص الجداري، الفص الحوفي، والفص القذالي”.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق