العناوين الرئيسيةفلاش

“البالون” يقتل المزيد من السوريين: عشرات الوفيات والإصابات خلال عدة سنوات

تكررت خلال الأيام الماضية حوادث التسمم في الساحل السوري بسبب تناول سمك “البالون” وآخرها وفاة طفلة في اللاذقية يوم الثلاثاء ووفاة رجل في بانياس قبل أيام، إثر تناولهم هذه السمكة السامة.

ورغم كل التنبيهات والأخبار التي نشرتها وسائل الإعلام خلال السنوات الماضية عن خطورة تناول سمكة “البالون” إلا أن عشرات حالات الوفاة والتسمم تحدث كل عام، وهي مستمرة حتى اليوم إما بسبب الجهل أو بسبب اللامبالاة.

وأصبح شكل سمكة “البالون” أشهر من نار على علم إلا أن البعض لازالوا يجهلونها، كما أن بعض البائعين الجشعين يبيعونها بعد سلخها على أنها نوع من أنواع الفيلية.

أول حالة في اللاذقية

تبين مدير مشفى الشهيد حمزة نوفل الوطني باللاذقية الدكتورة سهام مخول لتلفزيون الخبر: أن “أول حالة تم استقبالها بسبب التسمم من سمكة البالون في اللاذقية كانت في عام 2005 “.

Image may contain: 1 person, indoor

وتضيف مخول أنه “من الممكن أن تؤدي المادة السامة في السمك إلى شلل العضلات التنفسية والحاجة للتهوية الآلية وبالتفاقم يصل للموت، لأن السم لايوجد له ترياق، ونقوم فقط بعلاج الأعراض من إسهال وإقياء وخدَر”.

وحول آخر الحوادث بينت مخول أنه “وصل من أحد مشافي المحافظة، عائلة مكونة من 7 أشخاص، فجر يوم الثلاثاء وذلك بعد تعرضهم لحالة تسمم بسبب تناولهم لسمك البالون”.

وأضافت مخول “تم قبول 4 حالات تراوحت أعمارهم 39,36,70,15 سنة، في شعبة الإسعاف الداخلي في المشفى الوطني، وتم تحويل 3 أطفال إلى الهيئة العامة لمشفى التوليد والأطفال أعمارهم /2، 12، 15/”.

وكشفت مخول “علمنا من الأب وفاة طفلته في المشفى قبل وصولهم إلينا وكانوا قد تناولوا سمك البالون دون علمهم انه سمك سام”.

Image may contain: 1 person, standing

وتابعت مخول: “قمنا بتقديم كافة الإجراءات الإسعافية وتقديم العلاج المتضمن غسيل معدة وفحم فعّال والأدوية المطلوبة”.

أقوى من الزرنيخ بآلاف المرات

وعن سميّة السمكة، قال مسؤول التسمّمات في مديرية صحة اللاذقية الدكتور لؤي سعيد لتلفزيون الخبر : “يوجد في سمكة البالون سم قاتل هو مادة التترادوتوكسين وهذه المادة أقوى من الزرنيخ بآلاف المرات وأقوى من السيانيد بمئات المرات”.

Image may contain: 1 person, sitting

وأضاف سعيد: “السمكة يمكن معرفتها من صفاتها، فهي سمكة ملساء لاحراشف لها، تتميز برأس عريض ووجود أربعة أسنان في مقدمة الفم، إضافةََ إلى الوجه البطني للسمكة أبيض والوجه الظهري مموه بلون رمادي “.

وبالنسبة للشائعات المتداولة عن تخفيف الأثر السمي للسمكة بالطبخ قال سعيد: “جميع طرق التنظيف والطهي والحرارة المرتفعة لاتخفف الأثر السمي، ونحذر من تناول أي سمك غير معروف المصدر”.

وأشار سعيد إلى أن: “المادة السامة في السمكة موجودة في غدد تحت الجلد وقرب النخاع الشوكي وتتركز في الرأس والكبد والمبيضين”.

أسنانها قاطعة للشباك

من جهة أخرى قال رئيس جمعية الصيادين صبحي بكو: “يعاني الصيادون بشكل كبير من سمكة البالون بسبب أسنانها القوية التي تقطع /الشرك/ المستخدمة في الصيد وهي سمكة سامة معروفة بالبالونة من غالبية الصيادين من شكلها وصفاتها”.

وأضاف بكو: “يقوم بعض الصيادين ببيع السمكة على أنها سمكة من نوع أخر غالية الثمن، وذلك بعد إصطيادها إما منظفة أو على حالها أو قطع فيليه مع علمهم الكامل بمدى سميتها، ونقوم بملاحقة ومحاسبة هؤلاء الباعة الجوالين والصيادين، كون سمكة البالون ممنوع بيعها في جميع الأسواق”.

يذكر أن محافظتي اللاذقية وطرطوس شهدت عدة إصابات متكررة وحالة وفاة بسبب حالات التسمم التي تسببها سمكة البالون وكان أخرها حالتين دخلت المشفى الوطني في اللاذقية فجر الأربعاء تم تخريجهما بصحة جيدة.

شذى يوسف – تلفزيون الخبر – اللاذقية

مقالات ذات صلة

إغلاق