كاسة شاي

الافراج عن شخص سجن 36 عاما بسبب سرقته 50 دولار في أمريكا

أفرجت السلطات الأمريكية عن سجين في ولاية ألاباما كان قضى نحو 36 عاماً داخل السجن بسبب سرقته مبلغ 50 دولار أمريكي فقط.

والمفرج عنه “ألفن كينارد” كان شاباً يبلغ من العمر 22 عاماً عندما تم سجنه بسبب سرقته مبلغ 50.75 دولار من أحد المخابز، ليخرج الآن من سجنه وهو بعمر 58 عام.

وبحسب الرواية التي نقتها مصادر إعلامية عن صحيفة “الغارديان” فإن “كينارد” صدر حكم بالسجن بحقه مدى الحياة مع عدم قبول العفو عنه، ليظل قابعاً في السجن أكثر من 3 عقود.

وحكم السجن بحق كينارد، الذي صدر عام 1983، لا يتناسب إطلاقا مع السبب أو الجريمة التي ارتكبها، لكنها جاءت وفق ما يسمى “قانون الثلاث ضربات”، وهو جزء من ما تسميه وزارة العدل الأميركية بـ “استراتيجية”.

وكان كينارد سرق عندما كان بعمر 22 عام مبلغاً يصل إلى 50.75 دولار من أحد المخابز، واتهم في أعقابها بارتكاب جريمة “السطو من الدرجة الأولى”.

وبعد 36 عاما، تقرر الإفراج عن كينار، الذي بات يبلغ من العمر 58 عاما، بعد أن قرر قاضي الدائرة ديفيد كاربنتر الإفراج عنه من سجن دونالدسون الإصلاحي في بيسيمر في ولاية ألاباما، بعد أن أنهى مدة محكوميته الأساسية.

وجاءت العقوبة القاسية، وغير المتناسبة، بحق كينارد بموجب قانون الجنايات القديم المعتاد في ألاباما، والمعروف باسم “قانون الضربات الثلاث”، حيث سبق أن حكم عليه بالسجن لمدة 3 سنوات بسبب 3 جنايات سطو من الدرجة الثانية في العام 1979.

يذكر أن المئات من السجناء في قضايا مماثلة لا يزالون مسجونين بنفس الطريقة و يقضون عقوبة السجن مدى الحياة دون حق الإفراج المشروط عن جرائم ارتكبوها ليست بجرائم قتل.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق