علوم وتكنولوجيا

الإصابات العضلية الأكثر شيوعاً..”الوتاب” أسبابه و طرق علاجه

يشير مصطلح “الوتاب” إلى تشنج الرقبة لفترة تتراوح بين عدة ساعات إلى 4 أيام، وأكثر عضلة معرضة للتشنج هي العضلة رافعة الكتف الواقعة في الجزء الخلفي والجانبي من الرقبة، التي يتم التحكم بها من قبل الأعصاب الرقبية الثالث والرابع.

ويبين أطباء فريق “ميددوز” الطبي أن “حالة “الوتاب” تتكرر لعدة مرات لدى ذات الشخص خلال فترة وجيزة، نظراً إلى عدة عوامل”.

وترجع أسباب الإصابة “بالوتاب” إلى “النوم بوضعية غير مريحة للرقبة، الإجهاد العضلي، التعرض للسقوط أو التأثيرات المفاجئة للرأس التي تسبب دفعه للجهة المقابلة كالتمارين الرياضية العنيفة”.

ويشكل “دوران الرأس بشكل مفاجئ من أحد الجانبين الى الآخر أثناء السباحة مثلاً، سبباً وراء الإصابة “بالوتاب”، بالإضافة إلى “الجلوس بوضعية غير صحية أثناء استخدام الكمبيوتر أو أثناء استخدام الجوال أو تثبيته بين الكتف والرأس لفترة طويلة أثناء إجراء المكالمات”.

ويرجع الأطباء أحيانا الإصابة إلى “المعاناة من الضغوط النفسية أو التوتر والقلق يزيد المشكلة سوء، تغير درجات الحرارة المفاجئ والإصابة بنزلات البرد”.

وفي حالات أقل شيوعاً من الممكن أن يكون السبب هو “إصابة المفاصل العنقية مما يؤدي للضغط على الأعصاب المعصبة للعضلات الرقبية مما يسبب الألم”.

ويعالج “الوتاب” من خلال تطبيق كمادات دافئة على العنق لفترة بين ١٥-٢٠ دقيقة، أو أخذ حمام دافئ للتخفيف من حدة الألم.

ويمكن استخدام الأدوية المسكنة للألم الجهازية “كالايبوبروفين” و”الباراسيتامول” أو استخدام مضادات التشنج الموضعية وتطبيقها على العنق بعد أخذ حمام دافئ مع التدليك اللطيف.

وينصح الأطباء بالنوم على وسائد غير مرتفعة ومناسبة، وتدفئة المنطقة المصابة والابتعاد عن تيارات الهواء.

وللحد من الآلام، يفضّل تجنب الحركات المفاجئة والاجهاد الطويل وممارسة تمارين رياضية لطيفة للوقاية من الإصابة بالتشنج.

يشار إلى أنه حوالي 50% من الأشخاص حول العالم، أصيبوا بآلام الرقبة والعضلات لمرة واحدة في حياتهم على الأقل.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق