فلاش

“الإدارة الكردية” تمنع موظفيها و قياديها من إرسال أبنائهم إلى المدارس الحكومية

أصدر ما يسمى “المجلس التنفيذي في إقليم الجزيرة”، قراراً يمنع فيه أبناء موظفي ومسؤولي “الإدارة الكردية” من الالتحاق بالمدارس الحكومية في مدينتي الحسكة و القامشلي.

وقالت ما يسمى “الرئيس المشترك لهيئة التربية والتعليم في إقليم الجزيرة”، سميرة حاج علي في تصريح لإذاعة كردية محلية إن “التعميم صدر بعد أن قدمت الهيئة كتاباً للمجلس التنفيذي بخصوص قرار ارتياد أبناء موظفي مؤسسات الإدارة لمدارس الحكومية”.

وأوضحت حاج علي أن “القرار يستثني طلاب الصفوف الثانوية التي لم تشملها بعد مناهج “الإدارة الكردية” الحادي عشر و الثالث عشر ثانوي”، لافتة إلى أن “كل من يخالف الأحكام والبنود الواردة في القرار ستتم معاقبته قانونياً”.

وأضافت ما يسمى “الرئيس المشترك لهيئة التربية والتعليم في إقليم الجزيرة” أن “التعميم يشمل أيضاً طلاب الشهادة الإعدادية”، مؤكدة أن “الامتحانات الخاصة بهم ستتم وفق مناهج” الإدارة الكردية”.

كما أشارت الرئيس المشترك لهيئة التربية والتعليم في إقليم الجزيرة إلى أن “القرار تم تعميمه على جميع ما يسمى “مجالس المقاطعة والمدن والبلدات لمتابعة تنفيذه”.

في حين تداول الأهالي عبر مواقع التواصل الاجتماعي “قرارتٍ صارمة لمنع ارتياد مدارس للحكومة السورية صادرة عن ما يسمى “مجلس قامشلو” وخاصةً من قبل أولاد الموظفين والمسؤولين في الإدارة الكردية.

وأول هذه القرارات “يفصل و يغرم بمليون ليرة سورية كل موظف لدى الإدارة يرسل أبناءه أو أياً من أبناء عائلته لمدارس الحكومة وتصادر السيارات و المركبات التي تنقل الطلاب إلى هذا المدارس”.

كما جاء في القرارات “لن يسمح بإجراء امتحانات الإعدادية العامة(التاسع) اعتباراً من العام الدراسي الحالي في كامل جغرافية شمال شرق سوريا، وأن القرارات دخلت حيّز التنفيذ، وتمّ تعميمها على جميع الجهات المعنية.

يذكر أن هذه القرارات جاءت بعد تدني أعداد الطلاب الذين التحقوا بالمدارس التي تدرس منهاج ” الإدارة الكردية ” وتوجه الآلاف من الطلاب و التلاميذ إلى المدارس الحكومية رغم قلة عددها و الازدحام الكبير فيها بمدينتي الحسكة و القامشلي .

يشار إلى أن قوات “الاسايش” تعمل منذ سنوات على إغلاق المدارس الحكومية في مناطق سيطرتها بمحافظة الحسكة، لفرض منهاجها الخاص ، ورغم ذلك فإن العشرات من القياديين و المسؤولين الأكراد في “الإدارة الكردية” كانوا و مازالوا يرسلون أبناءهم إلى المدارس الحكومية.

عطية العطية – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق