العناوين الرئيسيةصحة

“الأنسولين” يقاوم تقنين الكهرباء بطرق عدة أبرزها العودة للعصور القديمة

يعاني الكثيرون من مرضى السكري، من طريقة حفظ جرعات الأنسولين التي يحتاجونها بحسب حالتهم الصحية، وفي كثير من الأحيان بشكل يومي، من واقع الكهرباء وساعات التقنين الطويلة، التي تخرب جرعاتهم.

في الثلاجة يفسد والبراد لا ينصف الجرعة

تقول كوثر ابراهيم، إحدى المصابات بداء السكري، لتلفزيون الخبر” تشكل ساعات التقنين مأساة لمرضى السكري المعتمدين على الأنسولين، فإذا وضعناه بالثلاجة فسد وفقد مفعوله، وإن تركناه بباب البراد (مكان وضعه الصحيح )، أصبحت درجة حرارة البراد مع هذه الكهرباء بتفاوت رهيب”.

وأضافت ابراهيم “اعتماداََ على دراستي الأكاديمية، وخبرتي بمرض السكري، كوني مصابة بالسكر الطفولي، فإن أكثر ما يضر الأنسولين هو درجات الحرارة شديدة التقلب، لذلك لا يصمد كثيراََ فوق 30 درجة مئوية كما لا ينصح بتعريضه لاختلال درجة الحرارة “.

هبوط وارتفاع السكر مرهون بدرجات الحرارة.. تجارب شخصية

تروي كوثر ابراهيم، والتي تعمل كممرضة، “عن تجاربي الشخصية، أضع الأنسولين بباب البراد وقد تعرضت لأكثر من هبوط بالسكر رغم حذري الشديد، والسبب اختلاف ذروة الأنسولين نتيجة انقطاع الكهرباء”.

وتتابع “تعرض شخص أخر إلى ارتفاع هائل بالسكر ، والسبب يعود لوضعه الأنسولين بـ “الفريزة” وبنظرة بسيطة على الزجاجة ترى البلورات بأسفل الزجاجة، والتي تعني مع ارتفاع نتيجة التحليل أنه أصبح فاسد”

وذكرت حادثة أخرى عن شخص أخر، حصل معه هبوط سكر صباحي وارتفع بعد عدة ساعات، والسبب الاكثر احتمالاََ لهذه الحادثة، هو اختلال زمن الذروة وفاعليته بالرغم من تأكيد الأهل على أن الشخص ملتزم بمقدار جرعاته ووجباته، بحسب تعبيرها.

وتابعت الممرضة”حدث مع شخص أخر، أنه رمى كل الأنسولين الذي لديه، واشترى أنسولين جديد والنتيجة ذاتها، فالكهرباء بالصيدليات كما في المنازل”.

حفظ الجرعات بالبراد دون تجميد

يقول الصيدلاني نيكولاس حداد، لتلفزيون الخبر: تحتاج العبوة غير المفتوحة لحفظ بالبراد دون تجميد، والعبوة المفتوحة يمكن حفظها خارج البراد بعيداََ عن الضوء والحرارة، لكن الأفضل والأضمن ان يتم حفظها في براد دون تجميد، وطبعاََ قبل إعطاء الأنسولين يجب أن تتأثر الجرعة بحرارة الغرفة، لعدم السماح بإعطائه بارداََ.

أدوية تحفظ في البرادات

يشرح الصيدلاني “الأنسولين كما ادوية الاينوكسابارين، اينوهيب، اريثروبيوتين، هيبارين، IVFM ،IVFC كلها تحفظ في البرادات وغير ذلك فإنها تتعرض للتخريب، كما القطرات العينينة مثل لاتانيكس، سبيرساموند “.

سعر الجرعة يبدأ من 20 ألف ليرة

يقول حداد إن النوع العادي من جرعات الأنسولين، سعره يحدد بـ 20 ألف ليرة سورية، وهناك أنواع اغلى، فسعر قلم الأنسولين يحدد بـ 50 الف ليرة.

ويضيف “الكثير من المرضى يحتاجون لجرعات يومية صباحاََ والتي تكون اعلى من الجرعة المسائية، خوفاََ من هبوط السكر اثناء نوم المريض، مايرجح دخوله بغيبوبة ومن ثم الموت”.

حلول آنية بمثابة “الرمد أحسن من العمى”

لجأ الكثير من المرضى، لشراء قوالب ثلج، تحفظ فيها جرعات الأنسولين، تقول ابراهيم .

وتتابع “نصحتني إحدى الطبيبات بحَلين، أحدهما أن نضع الحافظة المخصصة بالأنسولين بالبراد، ومن ثم إخراجها عند قطع الكهرباء، ووضع الأنسولين فيها”.

وتضيف “الحل الثاني هو العودة للعصور القديمة، وبهذه الظروف الصعبة علينا التفكير به، وهو حفر حفرة غميقة بالأرض، ووضع الأنسولين فيها لحين عودة الكهرباء، والمعروف أن درجة حرارة التربة أخفض بعدة درجات من الحرارة المحسوسة”.

يذكر أن الأنسولين يستخدم طبياََ لعلاج مرض السكري، وبشكل خاص لمرضى السكري من النوع الأول، الذين يعتمدون على الأنسولين الخارجي للبقاء على قيد الحياة بسبب عدم إنتاج أجسامهم لهرمون الإنسولين. ومرضى السكري من النوع الثاني، الذين يحقنون أنفسهم أيضاََ بالأنسولين لكي ينسحب الجلوكوز من الدم.

شذى يوسف-تلفزيون الخبر-اللاذقية

مقالات ذات صلة

إغلاق