موجوعين

استشهاد طفل بعمر أربع سنوات نتيجة استهداف المسلحين حافلة روضة في حلب

ودّعت مدينة حلب، الثلاثاء 19 آذار، الطفل تيم زعيرباني البالغ من العمر أربع سنوات، والذي استشهد في حي حلب الجديدة، نتيجة إصابته برصاصة قناص، أطلقها مسلحو تنظيم “جبهة النصرة” المتواجدين بحي الراشدين.

وأفاد مراسل تلفزيون الخبر في حلب بأن “الطفل استشهد على أوتستراد المهندسين الواصل بين حلب الجديدة ودوار قرطبة، حيث تم إطلاق النار على الحافلة التي تقل الأطفال العائدين من روضتهم”.

وأضاف المراسل أن “الاستهداف أسفر عن إصابة مشرفة الحافلة أيضاً بجروح”.

وتشهد مدينة حلب، خلال الفترة الماضية، استهدافات متقطعة بالقذائف الصاروخية، من قبل المسلحين المتواجدين محيط حي المالية بجمعية الزهراء، وحي الراشدين.

وكان استشهد الأسبوع الماضي مدنيان اثنان نتيجة الاستهدافات، وأصيب أكثر من 10 آخرين، ومن بين الشهداء مدني تم استهدافه أيضاً برصاص القناص في حي جمعية الزهراء.

وتذكّر عودة استهداف المسلحين لمدينة حلب أهالي المدينة بسنوات الحرب الطويلة التي عانوا خلالها بشكل يومي من قذائف الموت التي كانت تنهال عليهم، خصوصاً من جهة حي بني زيد، وهو الحي الذي كان أكبر مركز للمسلحين المتشددين، ومنه تصل القذائف لمعظم مناطق المدينة.

وعلى الرغم من تحرير مدينة حلب بشكل كامل، ما زالت القذائف تصل لأجزاء من أحياء المدينة، نتيجة أن الجزء الشمالي الغربي والجنوبي الغربي منها مازال تحت سيطرة مسلحي “جبهة النصرة”.

ويتوزع مسلحو “النصرة” في جزء من حي المالية الملاصق لجمعية الزهراء، ومحيط القصر العدلي، بالإضافة لتواجدهم في حي الراشدين، الملاصق لحيي حلب الجديدة والحمدانية.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق