سياسة

اتهامات وتخوينات بين الأحزاب الكردية في الحسكة بشأن عفرين

شنت حركة “المجتمع الديمقراطي الكردية” في محافظة الحسكة هجوما على احزاب “المجلس الوطني الكردي المعارض” في سوريا و العضو في “الائتلاف المعارض”، متهمة إياهم بالخيانة وذلك نتيجة عملهم مع قوات جيش الاحتلال التركي في عفرين.

وجاء في بيان الحركة، المكونة من عدة احزاب كردية، “إننا نحن الأحزاب الموقعة على هذا البيان، نتوجه إلى الرأي العام السوري والإقليمي وبشكل خاص إلى الرأي العام الكردي في سوريا وأن الشخصيات التي اجتمعت في عنتاب بغية قوننة الاحتلال التركي وشرعنته ومحاولتها الدنيئة في مباركة الأيادي التي مثّلت بشهيداتنا وشهدائنا وكانت السبب في استشهاد حوالي 1500 شهيد نصفهم من المدنيين”.

واضاف البيان “وبالأخص كلٍّ من المدعوين فؤاد عليكو وابراهيم برو، القيادينن في المجلس الوطني الكردي المعارض فإننا ندعو شعبنا بالوقوف ضد هذه المخططات الخيانية وتشهير الخونة وعملاء أعداء الشعوب وقتلة الشعب الكردي”.

كما دعت الحركة أحزاب “المجلس الوطني الكردي” وبالأخص حزب “اليكيتي” إلى “اتخاذ الموقف الصريح والواضح والمسؤول من رهط الخيانة وعملاء الأنظمة الاستبدادية واعلان انفكاكها واخلاء مسؤوليتها من التي اجتمعت في عنتاب وبشكل أخص من يدعو إلى تنفيذها كما في حال المدعويين برو وعليكو”.

بدوره، قال عضو الهيئة التنفيذية في حركة المجتمع الديمقراطي جاهد حسن إنه “لم ينسحب المجلس الوطني الكردي من هذا المجلس الذي تشكل على أساس الخيانة وإعادة أمجاد الدولة العثمانية، فإن أعضاء المجلس الوطني الكردي سوف يصبحون هدفاً لذوي الشهداء الذين دفعوا فلذات أكبادهم من أجل تحرير الأراضي”.

من جانبه، “المجلس الوطني الكردي المعارض” قال أن “حزب “الاتحاد الديمقراطي الكردي” تفرد بالقرارات التي تخص مصير الشعب الكُـردي، وحاول الهيمنة بالقوة على المجلس الوطني الكُـردي، ومنع أنشطته بشتى الاساليب القمعية في وقت نأى المجلس بنفسه عن التجاذبات والصراعات الدولية على الارض السورية هو السبب الخلافات”.

وأضاف المجلس، في بيان له، أن “المجلس الوطني الكُـردي يؤكد على وحدة مواقف كل مكوناته ويقف مع عفرين وشعبها وادان بشدة التدخل التركي وهجوم جيشه “والمجموعات المسلحة ” بمسميات ” الجيش الحر ” عليها فهو يطالب ويسعى عبر كل القنوات المتاحة لاخراجهم منها وتسليم المنطقة لاهلها المقيمين فيها عبر تشكيل إدارات مدنية تشترك بها مختلف الفئات واعادة النازحين إلى ديارهم”.

وطالب البيان بـ “تقديم المساعدة لهم من قبل المجتمع الدولي والمنظمات الانسانية فهو في ذات الوقت يدين ويستنكر خطابات التخوين والتشهير بحقه وقياداته من قبل حزب الاتحاد الديمقراطي وإدارته ويحملهم مسؤولية المخاطر الناجمة عنها ويدعو القوى الكُـردستانية للتدخل لوضع حد لها”.

متابعة – عطية العطية – تلفزيون الخبر 

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق
ReachEffect Verification
class="fb-like" data-share="true" data-width="450" data-show-faces="true">