العناوين الرئيسيةفلاش

أبرز التصريحات الحكومية التي أثارت جدلاً و “بلبلة” في حياة السوريين بعام 2020

كان 2020 عاماً زاخراً بالأحداث العالمية والمحلية، وبين متابعته لما يجري في العالم من حوله، ومراقبته الحذرة للتطورات والتغيرات التي تجري على أرضهِ، وما تتركه من أثر مباشر على وضعه المعيشي وحاجاته الأساسية، يقف المواطن السوري محتاراً، تُقلّبُ أحواله التصريحات الرسمية التي لا تخلو من الغرابة حيناً، والانفصال عن الواقع أحياناً أخرى.

وأثارت بعض التصريحات التي رصدها تلفزيون الخبر خلال العام 2020، جدلاً واسعاً في الشارع السوري، وتداولها السوريون عبر مواقع التواصل الإجتماعي، وتنوعت ردود الأفعال عليها، بين السخرية وتأليف النكات، والغضب والامتعاض والاستنكار.

وزير التربية لعميد كلية الطب: لم نغلق المشافي حتى نغلق المدارس

اقترح عميد كلية الطب الدكتور نبوغ العوا، في أيلول / 2020، تأخير إعادة الطلاب من المرحلة الأولى للمدارس، لمدة 15 يوماً، لمراقبة منحنى الإصابات خلال هذه الأيام، للتأكد من استمراره بالشكل الأفقي، لضمان عودة الطلاب إلى المدارس دون الخوف.

وجاء اقتراح “العوا” بعد قرار إعادة فتح المدارس، ليقوم وزير التربية الدكتور دارم طباع بالرد على مقترح عميد كلية الطب، رداً أثار جدلاً واستغراباً في الشارع السوري.

ورد “طباع” من خلال إذاعة محلية “نحترم عميد كلية الطب البشري بآرائه المطروحة بما يتعلق بتأجيل المدارس، لكنه لم يغلق المشافي ولا الجامعة المشرف عليها”.

ليعود “العوا” ويعبر عن استغرابه من رد وزير التربية قائلاً: إن إغلاق المشافي لا يعادل تأخير المدارس وليس على قدر الاقتراح، وفي حال تم إغلاق المشافي أين سنضع ونعالج المرضى.

قبل رفعه .. وزير النفط يؤكد أن سعر البنزين لن يرتفع ويطالب المواطن بالثقة

يعتبر تصريح وزير النفط بسام طعمة حول عدم رفع سعر البنزين، من أكثر التصريحات التي أثارت ضجةً في الشارع السوري خلال العام الجاري.

وجاء تصريح “طعمة” في أحد لقاءاته التلفزيونية في أيلول / 2020، ليطمئن المواطن أنه لن يكون هناك أي رفع لأسعار المحروقات، أو رفع الدعم عنها.

وقال “طعمة” في جوابه: أوكد أنه لن يكون هناك لا رفع أسعار ولا رفع دعم بكل تأكيد، وأنا مسؤول عن هذا الكلام، يجب أن يثق المواطن بذلك، لا يوجد شيء من هذا الكلام.

ليصدر في 20 تشرين أول / 2020، قرار عن وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، يقضي برفع سعر مبيع لتر البنزين الممتاز المدعوم للمستهلك، من 250 إلى 450 ليرة، وغير المدعوم من 450 إلى 650 ليرة.

وجاء هذا القرار، بعد يوم واحد من مفاجأة الوزارة للمواطنين، بقرار يقضي برفع سعر المازوت الصناعي والتجاري الحر، من 296 إلى 650 ليرة.

وجاء فيه أيضاً رفع سعر لتر البنزين “أوكتان95” إلى 1050 ليرة، وهي المرة الثانية التي ارتفع فيها سعر هذه المادة خلال تشرين الأول، حيث رفعت سعرها في بداية الشهر، من 450 إلى 850 ليرة.

وتفاعل رواد مواقع التواصل الإجتماعي مع القرارات، وأعادوا نشر مقطع فيديو من مقابلة وزير النفط، مذكرينه بوعوده، ومستنكرين مطالبته بوضع ثقتهم به.

مسؤول: سعر الدواء لا يعتبر مرتفعاً إلا بمقارنته بدخل المواطن

صرح رئيس نقابة صيادلة ريف دمشق عصام مرعشلي في شهر أيلول / 2020، لصحيفة “تشرين” الرسمية، أن سعر الدواء في سوريا لايعتبر مرتفعاً، إلا إذا ما تمت مقارنته مع دخل المواطن.

وتقاس عادة قيمة السلع، ويتم تصنيفها بين سلعة منخفضة السعر، أو مرتفعة السعر، حسب متوسط الدخل الفردي للمواطن، لا بحسب مقارنة أسعارها بين دول وأخرى، ولا بكلفة صناعتها.

ولفت مرعشلي إلى أن “المواطن يساهم غالباً، باختلاق أزمة الدواء من خلال شرائه لكميات كبيرة من الادوية قد لا يحتاجها على الاطلاق، لكنه يقوم بتخزينها خوفاً من أن يضطر لتعاطيها في مرحلة ما”.

وأثارت تصريحات “مرعشلي” جدلاً واسعاً بين المواطنين، الذين رأوا في كلامه تهرباً من مسؤولياته بإلقاء اللوم عليهم، ومطالبتهم بمقارنة سعر الدواء بدخل المواطن “الكندي” بدل من دخلهم، لتتحسن حالتهم النفسية، “حسب تعبيرهم”.

وزارة النفط تنفي تصريح أحد مسؤوليها: وزارة الكهرباء هي سبب زيادة التقنين

نشرت صحيفة الوطن شبه الرسمية في تشرين الثاني/2020، تصريحاً نقلته عن من أسمته “مصدر في النفط” قوله: أنّ الوزارة ليست سبب زيادة تقنين الكهرباء.

وأشار “المصدر” إلى أن محطات التوليد التابعة لوزارة الكهرباء تتسلم يومياً 10 ملايين متر مكعب من الغاز، و7 آلاف طن من الفيول من وزارة النفط، وهناك إمكانية لتسليمها المزيد من مادة الفيول.

واعتبر المصدر الذي لم تصّرح عنه الصحيفة أن وزارة الكهرباء غير قادرة على تشغيل المحطات التي تعمل على الفيول رغم توفّره، بسبب ما وصفه بعدم تنسيق إجراء الصيانات بالشكل المطلوب.

وأثار التصريح جدلاً واسعاً، وغضباً على أداء وزارة الكهرباء التي اتهمت بالتقصير في عملها، بعد “التصريح الرسميّ” من وزارة أخرى بذلك.

وقامت وزارة النفط والثروة المعدنية، بنفي الأخبار الواردة عن أنها ليست سبب زيادة تقنين الكهرباء.

وقالت الوزارة في بيان عبر صفحتها على موقع “فيسبوك”، أنها تنفي ما ورد في مواقع التواصل وبعض المواقع فيما يخص عملها والتصريحات الصادرة عن أشخاص لم يتم ذكر أسماؤهم.

وأكدت الوزارة أن أي خبر أو تصريح للمدراء المعنيين فيما يخص عمل الوزارة سيتم نشره على موقع الوزارة الرسمي وصفحتها الرسمية على فيسبوك وبالاسم الصريح.

الجمعية الحرفية للمصورين في حلب ومنعها الهواة عن التصوير بدون ترخيص منها

صرح رئيس الجمعية الحرفية للمصورين في محافظة حلب أحمد حفار، في أيار /2020، يقضي بـ “منع أي مصوّر من التقاط الصور في الأماكن العامة والخاصة إلا بوجود بطاقة صادرة عن الجمعية”.

وبيّن حفار أن “المنع سيجري بالتنسيق مع دوريات الشرطة لضبط الأمر”.

وأوضح حفار أنه بإمكان المصوّرين الهواة الحصول على بطاقة من الجمعيات الحرفية للمصوّرين بعد عرض نماذج من صور التقطوها على لجنة تابعة للجمعية.

وتابع “وإذا نالت الموافقة يحصل الهاوي عندئذ على بطاقة تمكنه من التصوير في جميع المحافظات السورية”.

وتصدر البطاقة عن الاتحاد العام للحرفيين في دمشق، وتبلغ تكلفة إصدارها 25 ألفًا و500 ليرة سورية، وينتسب صاحبها تلقائياً إلى الجمعية الحرفية للمصوّرين.

وتعرض حفار إلى حملة انتقادات كبيرة على وسائل التواصل الاجتماعي، بعد تصريحه، ما أجبر الجمعية على “التوضيح”، حول تصريحات رئيسها، وأكدت الجمعية في بيانها، أن “تصريح رئيسها لا يشمل هواة وفناني التصوير”.

صور مركز الدوير للحجر الصحي وتصريحات متضاربة لمدير صحة ريف دمشق

تضاربت تصريحات مدير صحة ريف دمشق الدكتور ياسين نعنوس في آذار /2020، حول الصور التي نشرها عدد من الأشخاص الموجودين في مركز الحجر الصحي بمنطقة الدوير شمال دمشق.

ورغم كل التحضيرات والإجراءات الحكومية لمواجهة “فيروس كورونا” مطلع العام الحالي، إلا أن الصور والشكاوى حول مركز الحجر الصحي فاجأت كل من رآها، ودفعت إلى ردود أفعال مستاءة من معظم السوريين.

وفي البداية قال مدير صحة ريف دمشق ياسين نعنوس لتلفزيون الخبر (في مادة منشورة على موقعه) “الصور المتداولة لمركز الحجر في الدوير لم يتم إرسالها لي لكي أشاهدها، وكأنه لم يذهب للمركز لتفقده بوقت سابق ولا يعرف طبيعة المكان وسوء خدماته وتجهيزاته.

وبين نعنوس في حديثه لتلفزيون الخبر أنه حالياً (يوم نشر المادة)، يتواجد بالحجر 136 شخص، لكنهم غير راغبين بالبقاء داخل الحجر ويريدون الذهاب لمنازلهم، ولكن هذه مخالف لتعليمات منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة.

ثم اعترف نعنوس في تصريح عبر إذاعة محلية أنه “دخل مساء الثلاثاء بشكل مفاجئ عدد كبير من الأشخاص إلى المركز، وكان هناك نقص ببعض الخدمات وتم استكمالها”.

وفي تصريح ثالث ازداد عدد ضيوف المركز حيث قال نعنوس لمحطة سورية فضائية: إن الضيوف من إيران عددهم 140 شخصاً، مضيفاً أن البعض قام بتسريب الصور من داخل المركز بعد تناولهم لوجبات الطعام حيث وضعوا الأكياس فوق بعضها البعض وصوروها قبل نقلها الى النفايات.

مؤكداً أن الصور تم التقاطها قبل التنظيف وأن الطين الذي ظهر في الحمامات بسبب المطر حيث تم تنظيفه وتجاوز الإشكالات التي اشتكى منها الضيوف.

فكان “نعنوس” بتصريحه الأخير، أتم 3 تصريحات مختلفة خلال أقل من 48 ساعة، فوقف المهتمون والمتابعون حينها حائرين، أيّ التصريحات الثلاث عليهم أن يصدقوا.

يذكر أن عام 2020، كان مليئاً بالخيبات التي وقعت فوق رؤوس السوريين، فزادت وضعهم الاقتصادي والمعيشي سوءً أكثر مما كان عليه في الأعوام السابقة، وكان قانون “قيصر” سبباً رئيسياً في ذلك، كما كان للفساد وتحكم التجار بالأسعار والسلع واحتكارها دورٌ مماثل.

يارا انبيعة _ تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق