موجوعين

شكاوٍ حول خط مياه بقطنا يهدد بانهيار مبنى.. ووحدة المياه تعد بالحل خلال أسبوع


اشتكى أحد سكان بلدة قطنا في ريف دمشق، القاطن بمنزله الواقع بشارع الثانوية الصناعية في حي الباسل، من تضرر خط المياه بالقرب من منزله منذ أكثر من سبعة أشهر.

وبين المشتكي أن “خط المياه مضروب في منطقة تسمى أرض الجل، الأمر الذي أدى لطوفان المياه في الأرض، لتصل إلى المنزل حتى المحاط بأراضٍ زراعية”.

وأضاف المشتكي أن “هذا الأمر سبب تشكل الوحل حول المنزل لتتسرب المياه إلى داخل أساسات المنزل، ما يهدد بانهياره في حال تضرر الأساسات نتيجة ذلك”.

وأكد المشتكي أنه “قدم أول شكوى له لوحدة مياه قطنا حول الأمر منذ سبعة أشهر، إلا أنه لا استجابة تمت”، وعند ازدياد تدهور الوضع وتدفق المياه استمر المشتكي بتقديم العديد من الشكاوى التي قال أنها “تخطت 15 شكوى”.

وأرسل المشتكي العديد من الصور التي تظهر تجمع المياه حول المنزل، ذاكراً بتعليقه عليها أن “هذا الحال والمياه مقطوعة، فما بالك عندما تكون المياه تضخ”.

بدوره أكد مدير وحدة مياه قطنا ربيع راجح لتلفزيون الخبر أن “التأخر في حل المشكلة يعود لأمور تخص الدراسة بين إصلاح الخط مجدداً أو إلغائه بشكل كامل مع وجود خط بديل للمنطقة”.

ووعد راجح “بحل مشكلة خط المياه المتضرر خلال أسبوع، بعد تجهيز المعدات وخطة الحل كاملاً، حيث أن الخط أصلح عدة مرات إلا أنه يعود مجدداً للتضرر”.

وبين راجح أنه “في حال عدم جدوة عمليات الإصلاح سنقوم بإغلاق وإلغاء الخط بشكل كامل”، مشيراً إلى أن “صاحب المنزل المذكور تعرض لأضرار كبيرة نتيجة هذه المشكلة بالفعل، ونعمل حالياً على إنهاء المشكلة بأسرع وقت”.

وحول سؤال تلفزيون الخبر عن إن كان الحل القاضي بإلغاء الخط كاملاً سيؤثر على وصول المياه للمنازل الموجودة بالمنطقة”، أكد مدير الوحدة أن “هناك خط بديل سيغذي المنازل ولن يحصل أي انقطاع للمياه”.

يذكر أن مدينة قطنا تابعة لمحافظة ريف دمشق، وتبعد عن مدينة دمشق حوالي 20 كم، ويطل عليها جبل الشيخ من الغرب، بمساحة تبلغ حوالي 19 كم مربع.

 


وفا أميري – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق