ميداني

اغتيال ثلاثة أعضاء من لجان المصالحة في درعا

تعرض ثلاثة أعضاء من لجنة المصالحة في درعا لعملية اغتيال بإطلاق النار عليهم، ما أدى لمقتلهم.

وبحسب تنسيقيات المسلحين فإن “ثلاث شخصيات من لجان المصالحة في محافظة درعا اغتيلت، بعد إطلاق النار عليهم من قبل مجهولين على طريق المسيفرة- الغارية الشرقية”.

وأوضحت التنسيقيات أن “حادثة الاغتيال طالت كل من توفيق الغنيم “أبو مطيع”، محمد الغنيم “أبو أرشيد”، موفق البرجس بعد إطلاق النار عليهم عند مزرعة أبو حميدة على طريق المسيفرة.

وبحسب التنسيقيات، فإن “أعضاء لجان المصالحة الثلاثة ينحدرون من منطقة الغارية الشرقية، واتهموا بالسير في مفاوضات من أجل المصالحة مع الدولة في منطقة الغارية ومحيطها”.

ويأتي اغتيال الشخصيات بعد أسبوع من محاولة اغتيال تعرض لها عضو لجنة المصالحة في مدينة الصنمين بريف درعا الشمالي، جمال اللباد.

وكانت ما تسمى بـ “محكمة دار العدل في حوران” أصدرت مذكرة إيقاف بحق جهاد النعمة، والذي يعمل مختارًا لبلدة الكرك الشرقي في ريف درعا الشرقي، بسبب اتصالاته مع الدولة، كونه عضو لجنة مصالحة.

وتتزامن حوادث اغتيال أعضاء لجان المصالحة في درعا مع الحديث عن قرب الجيش العربي السوري لإطلاق عملية عسكرية في المنطقة، بالمقابل قيام التنظيمات المتشددة التابعة لميليشيا “الجيش الحر” الاسلامية واتنظيمات المتشددة الباقية باستعراضات عسكرية، ورفضها لأي اتفاق مصالحة.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق