محليات

مديرية صحة الحسكة: حملة ضد الحصبة و شلل الأطفال استعداداً لفصل الصيف

حددت مديرية صحة محافظة الحسكة انطلاق حملة اللقاح تحت الوطنية ضد مرض شلل الأطفال، وأيام التلقيح الوطنية لمتابعة المتسربين عن اللقاحات، إضافة لإطلاق حملة ضد مرض حصبة الأطفال من عمر سبعة اشهر إلى دون الخمس سنوات.

وقال مدير صحة محافظة الحسكة الدكتور محمد رشاد خلف لتلفزيون الخبر أنه “تم تحديد فترة انطلاق الحملة، والتي ستبدأ في يوم الأحد 22 نيسان و تستمر لغاية يوم 30 نيسان، وذلك بعد تحديد المواقع المستهدفة بشكل ضروري وعاجل”.

وبين الدكتور خلف أن “هدف الحملة الأطفال دون الخمس سنوات شلل فموي، والبالغ تعدادهم 94 ألف و 690 طفل في كافة أنحاء محافظة الحسكة، و هدف الحملة أيضاً الأطفال من سبعة اشهر إلى الخمس سنوات لقاح الحصبة، البالغ تعدادهم 74 ألف و 975 طفل، و هدف الحملة الأطفال دون السنة اللقاح الروتيني، والبالغ تعدادهم هو 14 ألف و 577 طفل”.

وأوضح الدكتور خلف أن “عدد المراكز الصحية والمحدثة التي تقدم خدمة اللقاح هي 44 مركزاً ثابتاً و 39 فريقا جوالاً، بمشاركة 418 عنصرا من العاملين في الحملة، إشراف و إمداد و لقاح”.

من جانب آخر، ومع اقتراب فصل الصيف، أوضح مدير الصحة أنه “تم اتخاذ عدد من الإجراءات الصحية، والتي تضمنت تشكيل لجنة لتقييم الوضع الصحي وتطبيق التدابير اللازمة لضمان عدم حدوث أي جائحة مرضية، والتأكد من جاهزية المشافي والمراكز الصحية لاستقبال الحالات التي تزداد خلال الصيف كالإسهالات الحادة لدى الأطفال، وتوفير مخزون دوائي وسيرومات لعلاجها وترصد أي حالات مشتبهة”.

كما شكلت مديرية الصحة، بحسب الدكتور خلف، “فرقاً للتقصي الوبائي في المطاعم وأماكن تصنيع المواد الغذائي،ة وفرقا لأخذ عينات دورية من مياه المسابح، ومراقبة إجراءات التخلص الفوري من النفايات والفضلات، مع تنفيذ حملات دورية لرش المبيدات الحشرية في الأحياء السكنية”.

وأشار مدير الصحة إلى “التنسيق مع المؤسسات المعنية لتحسين الظروف الصحية والبيئية، كالتخلص من القمامة والنفايات وصيانة الصرف الصحي وإجراء مسوحات للكشف عن أي إصابات بأمراض معدية ونشر التوعية الصحية بين تلاميذ وطلاب المدارس، لا سيما ما يخص استخدام مياه الشرب الآمنة والاهتمام بالنظافة الشخصية”.

وكان اشتكى مجموعة من أهالي بلدة المركدة جنوب الحسكة و قراها المحيطة، التي تم طرد تنظيم ” داعش ” منها حديثاً، عبر تلفزيون الخبر، من انتشار وباء ما يسمى مرض “الحصبة ” و مرض “جدري الماء”، حيث توجد إصابات كثيرة بين الأطفال و أهالي البلدة و قراها المحيطة”.

وأضاف المشتكون أن “المناطق المنتشر بها المرضيين إضافة إلى مركز البلدة فهناك قرى جناة و السعدة و خوبلد و الفارس و المجيد و السنجري و جريبيع و الدويجية ”

عطية العطية – تلفزيون الخبر – الحسكة

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق