موجوعين

مشكلة “ السرافيس “ تتفاقم .. طلاب جبلة والقرداحة: بات الوصول للجامعة “ حلماً “

اشتكى عدد من الطلبة الجامعيين القاطنين في مدينة جبلة، وعدد آخر من سكان منطقة القرداحة من القرار الذي وصفوه بـ “التعسفي” الصادر عن محافظة اللاذقية، والذي منع سرافيس جبلة من الدخول إلى المدينة أو الوصول إلى الجامعة أو دوار الزراعة في قلب مدينة اللاذقية.

وقال المشتكون لتلفزيون الخبر إن “منع سرافيس جبلة من الوصول إلى الجامعة سبب مشكلة حقيقية، وأزمة مرور لدى الطلبة تحتاج إلى حل في أقرب وقت”.

و أكد المشتكون أن “القرار حرم معظمهم من تقديم امتحاناتهم، نتيجة الازدحام الحاصل في الكراج، كما زاد من معاناتهم بالنزول بالكراج، ثم انتظار الباص للوصول إلى الجامعة”.

وبيّن المشتكون أن “الوصول إلى الجامعة أصبح حلم بالنسبة لنا، لأن السرافيس توصلنا فقط إلى كراجات اللادقية، لتبدأ بعدها دوامة الازدحام التي لا توصف، والبحث عن دور في باص النقل”.

ولفت المشتكون أنه “وبعد تطبيق هذا القانون حُرم بعضهم من تقديم موادهم الامتحانية، نتيجة تأخرهم عن الموعد المحدد، وانتظارهم أكثر من ثلاث أرباع الساعة في الكراج للحصول على مقعد في الباص، بينما كان سرفيس جبلة يضعهم أمام باب الجامعة الرئيسي”.

وأكد المشتكون أن “القرار ليس له أي فائدة، وبدلاً من حله مشكلة الازدحام زادها سوءاً، كما زاد من معاناة المواطنين وأصبحوا يحتاجون إلى أكثر من باص وسرفيس للوصول، وصفوا الوضع بـ” الشنططة”.

من جانبه، قال مصدر في محافظة اللاذقية لتلفزيون الخبر إن “وجود السرافيس عند الجامعة ودوار الزراعة مخالف للقانون، وكل ما حصل أننا قمنا بتطبيق القانون، وإعادة الأمور إلى نصابها”.

وأوضح المصدر أن “المحافظة ليست من أصدر القرار كما يتحدث البعض، كما أنه ليس قرار، هو قانون موجود سابقاً، إلا أن سائقي السرافيس تجاوزوه، وقمنا بتطبيقه الآن لخدمة المواطن”.

وبيّن المصدر أن “تطبيق القانون بدأ بعد اجتماع اللجنة المشتركة التي تضم عدد من المؤسسات الحكومية المعنية منها المحافظة ومجلس المدينة والمرور وقيادة الشرطة وشركة النقل الداخلي وغيرها، وهو قرار جمعي وليس قرار فردي معني بالمحافظة أو بشخص المحافظ”.

وأضاف المصدر أن “هناك سبعة باصات نقل داخلي متواجدة في كراج اللاذقية، وتقوم بنقل الركاب والطلاب مجاناً من الكراج إلى الجامعة والمدينة وبالعكس”.

وتابع المصدر “منع دخول سرافيس جبلة إلى المدينة جاء لتخفيف الازدحام وتطبيق القوانين والأنظمة بما يحسن الوضع المعيشي والجمالي في المدينة”.

وكان عدد من سائقي سرافيس جبلة قاموا بحملة إضراب واسعة بعد البدء بتنفيذ القانون، وامنتعوا عن العمل، احتجاجاً على حرمانهم من الدخول إلى المدينة، ما زاد من صعوبة المشكلة، في وقت غير مدروس أبداً، و هو بداية امتحانات الفصل الأول للطلبة الجامعيين.

سها كامل- تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق