موجوعين

شكاوٍ من ناحية شين في حمص … لم نحصل على حصتنا الكاملة من مازوت التدفئة لهذا العام

اشتكى عدد من أهالي ناحية شين في محافظة حمص عدم توزيع مازوت التدفئة بشكل عادل، مع بداية فصل الشتاء وازدياد البرد.

وأكد الأهالي لتلفزيون الخبر أن “بعض محطات الوقود تقوم ببيع البرميل الواحد من المازوت الحر بـ 55 ألف ليرة”.

وأوضح المشتكون أن “بعض المحطات قامت بتوزيع 100 ليتر لبعض المنازل، وأكدوا أن “100 ليتر غير كافية لمنطقة ترتفع 900 متر عن سطح البحر، وتتسم بالبرودة وانخفاض درجات الحرارة”.

وأضاف المشتكون أنه “تم توزيع 200 ليتر لباقي المناطق المجاورة، أما ناحية شين فلم تحظى بتوزيع عادل أسوة بغيرها”.

من جانبه، قال مصدر في لجنة المحروقات المركزية بمدينة حمص إن “توزيع للدفعة الأولى 100 ليتر في كل مناطق المحافظة”.

و أوضح المصدر لتلفزيون الخبر أن “توزيع الدفعة الأولى انتهى، وبدأ توزيع الدفعة الثانية منذ بداية شهر كانون الأول بواقع 100 ليتر أيضاً”.

وكان عضو المكتب التنفيذي لقطاع التجارة الداخلية والمحروقات بحمص محمد شاهين صرّح لتلفزيون الخبر أن “توزيع الدفعة الأولى من مخصصات “مازوت التدفئة ” انتهى مع نهاية شهر تشرين الثاني، ويبدأ توزيع الدفعة الثانية في بداية كانون الأول”.

وكان وزير النفط علي غانم صرّح أن “الكميات الموّزعة على الأسر في كافة المحافظات من مادة المازوت لأغراض التدفئة، وصلت لحوالي 150 مليون ليتر، فيما بلغ عدد الأسر التي تم توزيع مازوت التدفئة عليها نحو مليون و25 ألف أسرة”.‏‏

يذكر أن “مختلف المحافظات عانت العام الماضي، عدم توزيع مخصصات مازوت التدفئة على عدد من الأهالي، إضافة إلى الاختناقات التي شهدها قطاع البنزين والغاز المنزلي، ما أدى لانتعاش السوق السوداء، التي تبيع المواد المدعومة بأسعار مضاعفة”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق