موجوعين

موظفو دير الزور في الحسكة يناشدون الحكومة باستثنائهم من قرار إنهاء تكاليفهم في دوائر الحسكة

ناشد مجموعة من موظفي الدوائر الحكومية في دير الزور، الموضوعين تحت تصرف دوائر محافظة الحسكة، رئاسة الحكومة عبر تلفزيون الخبر باستثنائهم من قرارها المتضمن إيقاف تكاليف الموظفين وإعادتهم إلى دير الزور.

وقال المشتكون بأن “مطالبهم هي لعدة أسباب أولها عدم فتح الطريق البري بين محافظتي دير الزور والحسكة ، وصعوبة سفرهم مع عائلاتهم من الحسكة إلى دمشق ثم دير الزور، والذي يتطلب منهم كلفة مالية تفوق طاقتهم”.

وتابع المشتكون: “بالإضافة إلى عدم توفر السكن اللازم لهم ولعائلاتهم في حال عودتهم إلى مدينتهم دير الزور، وذلك لوقوع منازلهم تحت سيطرة تنظيم “داعش” في أحياء دير الزور حتى الآن، والبالغة حوالي 50 % من مساحة و أحياء المدينة”.

وكانت الحكومة السورية في اجتماعاتها الأخيرة أصدرت تعميماً لكافة المؤسسات العامة بضرورة إبلاغ موظفي دير الزور لإنهاء تكاليفهم في المحافظات الأخرى وعودتهم إلى دير الزور، ضمن مدة شهر واحد تنتهي في الأول من الشهر القادم.

يذكر أن الآلاف من العاملين والموظفين في مؤسسات الدولة من أبناء دير الزور، وضعوا أنفسهم تحت تصرف الدوائر الحكومية في عدد من المحافظات الأخرى، منها الحسكة، وذلك نتيجة ظروف الحرب و الحصار التي عاشتها محافظة دير الزور منذ ثلاثة سنوات متتالية.

عطية العطية -تلفزيون الخبر- الحسكة

مقالات ذات صلة

إغلاق