العناوين الرئيسيةمحليات

“لاتقلقوا” .. وزارة الصحة تؤكد أن الحالة المشتبه بإصابتها بفيروس كورونا.. سلبية

أعلنت وزارة الصحة أن نتيجة التحليل المخبري للحالة المشتبه بإصابتها بفيروس “كورونا” الموجودة بالعزل في مشفى المواساة الجامعي كانت سلبية.

وأوضحت الوزارة في بيان توضيحي وفقاً لوكالة “سانا” أن “التحاليل التي أجريت في مخبرها المرجعي أظهرت أن الإصابة هي ذات رئة جرثومية”.

وقال وزير الصحة الدكتور نزار يازجي، في مؤتمر صحفي أن “لا إصابات بفيروس كورونا المستجد في سوريا حتى اليوم وأي حالة مشتبهة ترسل إلى مخابر الصحة العامة التي باتت تمتلك مستلزمات اختبار الفيروس لتأكيد أو نفي أي إصابة”، مبيناً أن “الحالة الموجودة في مشفى المواساة لديها ذات رئة مزدوجة وهي من الحالات التي تشابه أعراضها علامات فيروس كورونا”.

وذكر يازجي أن “الوزارة اتخذت منذ بداية الإعلان عن انتشار فيروس كورونا في الصين الاحتياطات والإجراءات الوقائية اللازمة على المنافذ الحدودية والمطارات للتأكد من سلامة القادمين إلى البلاد مع تجهيز مركز حجر صحي في منطقة الدوير بريف دمشق”.

وتعاونت الوزارة، وفقاً ليازجي، مع “منظمة الصحة العالمية”، لتجهيز “مخبرا بكل المستلزمات لاختبار الحالات المشتبهة بفيروس كورونا مبينا أن 1126 مركزا صحياً موزعين على مساحة سوريا ومجهزين لرصد الأمراض السارية وأخذ مسحات للحالات المشتبهة”.

وبين مدير المشفى الدكتور عصام الأمين، حول حالة السيدة الموجودة في مشفى المواساة، أنها “في الخامسة والسبعين من العمر تشكو من إصابة ذات رئة مزدوجة جرثومية وأزمة قلبية ووضعت في غرفة عزل حتى إجراء مسح لاختبار فيروس كورونا مشيرا إلى أنها ليست أول حالة تراجع المشفى ويجرى لها اختبار.”.

وأضاف الأمين “أنه تم تجهيز غرفة عناية معزولة لاستقبال أي حالة مشتبهة وتأمين منافس مؤكدا أن عددا كبيرا من المرضى يراجع المشفى بحالات ذات رئة فيروسية أو جرثومية”.

الجدير بالذكر أن سوريا علقت كافة الرحلات مع كل من العراق والأردن لمدة شهر، والدول التي أعلنت حالة الوباء لمدة شهرين، كما زودت مؤخراً مطار دمشق الدولي بجهاز ماسح ضوئي حراري لقياس درجة حرارة الأشخاص القادمين، من أجل الكشف عن أي حالة إصابة بفيروس “كورونا”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق
ReachEffect Verification
class="fb-like" data-share="true" data-width="450" data-show-faces="true">