العناوين الرئيسيةفلاش

مواد غير صالحة للاستهلاك البشري ضمن مساعدات إنسانية تابعة لـ “WFP” داخل سوريا

ضبطت الجهات المختصة مواداً منتهية الصلاحية، غير صالحة للاستهلاك البشري، ضمن شحنة مساعدات إنسانية أرسلها برنامج الأغذية العالمي (wfp) كانت في طريقها إلى الحسكة.

وتم افتضاح أمر الشحنة عند حاجز أثريا حيث كانت في طريقها من مستودعات المنظمة الأممية في حمص إلى محافظة الحسكة، حيث تم فرز المواد منتهية لصلاحية وإتلافها من قبل الجهات المعنية بوجود ممثلين عن برنامج الغذاء العالمي.

القصة كما يرويها سائق الشاحنة

وقال سائق الشاحنة التي كانت تنقل المساعدات في رسالة تلقاها تلفزيون الخبر “بتاريخ 23\9\2020 وعند نقطة تفتيش أثريا وبعد تفتيش شاحنتي، تبين وجود بعض المواد الغذائية منتهية الصلاحية”.

وذكر سائق الشاحنة أن من بين المواد التي تم إتلافها 13 حصة غذائية بداخلها معلبات غير صالحة للاستهلاك البشري.

وبحسب السائق، فإن الشاحنة بقيت في العراء حوالي شهر ونصف بحجة انتظار الموافقات، في حين رفض الهلال الأحمر استلامها بحجة فتح الشحنة.

وقال السائق خلال اتصال هاتفي لتلفزيون الخبر “أبلغوني أن محافظ حمص رفض العودة إلى حمص، وأنهم سوف يقدمون كتاب ثان من أجل العودة، واستمرت المماطلة وأنا انتظر”.

وتابع أنه بتاريخ 14 \11\20120 تحرك بالشاحنة باتجاه حلب، وفقا لأمر حركة جديد حيث تم تفريغ الحمولة في أحد المستودعات عند وصوله.

المنظمة تقر .. وتمتنع عن تقديم محضر الإتلاف 

من جهته، اعترف برنامج الأغذية العالمي (wfp) بالحادثة وبضبط مواد منتهية الصلاحية.

وذكر المسؤول الإعلامي في البرنامج بسوريا حسام الصالح أنه تم فتح تحقيق في الحادثة.

Image may contain: 1 person, closeup

ولم يتطرق المسؤول الإعلامي إلى وجود معلبات فاسدة، وقال “عدد من علب الزعتر قد وصلت إلى تاريخ انتهاء صلاحيتها”، وتابع “هذه العلب لم تتجاوز 3% من إجمالي كمية الزعتر على متن الشاحنة”.

وطلب تلفزيون الخبر من المسؤول صورة عن محضر الإتلاف، لتبيان حقيقة الكمية المضبوطة وصوراً لعملية الإتلاف، حيث أكد أنه سيقوم بإرسالها، إلا أن ذلك لم يحصل.

وأوضح المسؤول الإعلامي في البرنامج أن الشاحنة حالياً في حلب، حيث سيتم فحص جميع المواد الغذائية فيها قبل توزيعها على العائلات.

وتفتح هذه الحادثة الباب على مصراعيه أمام أسئلة عدة تتعلق بالآلية المتبعة في الرقابة على المواد الغذائية، وكيف تم إرسال مواد منتهية الصلاحية، ومن المسؤول عن إرسالها.

كذلك، ماهي الآلية التي سيتم من خلالها فحص المواد التي كانت موجودة في الشاحنة للتأكد من سلامتها علماً أنها بقيت في العراء وضمن ظروف تخزين سيئة مدة تفوق الشهر والنصف؟

يذكر أن سائق الشاحنة مازال ينتظر مستحقاته, وتعويضه عن الضرر الذي لحق به نتيجة توقيف شاحنته طوال هذه المدة.

تلفزيون الخبر – حمص

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق