فلاش

مدير المدينة الجامعية بدمشق لتلفزيون الخبر: الواقع الخدمي لوحدات الذكور سيء أمّا الإناث مقبول

وصف مدير المدينة الجامعية بدمشق أحمد واصل واقع الإقامة في المدينة الجامعية بـ “المقبول، وخاصة في الوحدات السكنية الخاصة بالإناث”.

أمّا بالنسبة للوحدات الخاصة الذكور، فالواقع الخدمي في وحدات الذكور فوصفه المدير بأنه سيء إلى حد ما”.

و قال مدير مدينة الشهيد باسل الأسد الجامعية لتلفزيون الخبر إن “إدارة المدينة غير راضية عن الواقع الخدمي للإقامة في المدينة الجامعية، ونطمح لأن يكون واقع السكن بحال أفضل مما هو عليه حالياً، إلا أنّ الواقع أصعب من تحقيق الأمنيات بسبب قلة الموارد المالية”.

وبحسب واصل، فإن “الواقع الخدمي في المدينة الجامعية يحتاج إلى المزيد من الخدمات والعقود اللازمة لتوريد المستلزمات الأساسية للمدينة، من أجل إجراء ما هو لازم وضروي لتأمين خدمة إقامة مريحة للقاطنين”.

وبيّن واصل أنّ “إدارة المدينة حالياً تقوم بدورها اللازم في إعادة تأهيل وصيانة المرافق العامة والخدمية لجميع الوحدات السكنية، وفقاً لشكاوى الطلاب من خلال الطلبات المقدمة من مسؤولي ومدراء الوحدات السكنية”.

وكشف واصل عن “الموافقة النهائية لرئاسة الجامعة على تخصيص 100 مليون ليرة سورية لإعادة تأهيل المرافق الخدمية في وحدتي الدراسات العليا (19 – 18)”.

ولفت إلى أنه “من المتوقع أن يتم البدء بصيانتهما بداية العام القادم، بعد الإعلان والتعاقد عليها مع رئاسة الجامعة خلال الأيام القليلة القادمة”.

وأوضح مدير المدينة أنّه “تم توريد تجهيزات كهربائية إلى المدينة بقيمة 25 مليون ليرة سورية، وهي في المستودعات حالياً، وسيتم توزيعها على الوحدات السكنية والمرافق العامة خلال شهر وفقاً للأوليات”.

ونوه إلى أنّ “هناك عقود أخرى لتوريد الزجاج والألمنيوم والخشب وهي قيد الدراسة وسيتم الإعلان عنها قريباً من قبل رئاسة الجامعة ليصار التعاقد عليها”.

وأضاف واصل أنّه “تم اتخاذ قرار، بالتنسيق مع رئاسة الجامعة، لإعادة تشغيل التدفئة ضمن الغرف السكنية، في حال الضرورة”، مضيفاً أنه “تمت إعادة تأهيل جميع المولدات وإجراء الصيانات الدورية لها وهي في جهوزية تامة لتأمين التغذية الكهربائية في حال حدوث تقنين طارئ”.

وأردف واصل أنه “تم الإيعاز للمكتب الهندسي المختص حيث تم البدء منذ اسبوعين بتجديد الفحص لجميع خزانات مياه الشرب وتعقيمها، وسيتم الانتهاء منها نهاية تشرين الأول الحالي”.

وأكمل “ليصار إلى إرسال عينات إلى مؤسسة مياه دمشق لفحصها والتأكّد من سلامتها وخلوها من أي شائب أو ضرر”.

وبيّن واصل أنّه “تم الاتفاق مع شركة الإنشاءات المعدنية على تركيب الطاقة الشمسية للوحدتين (2 – 11) والتي سيتم البدء بتركيبها خلال شهر”، مشيراً إلى أنّه “تم مسبقاً تركيب ألواح الطاقة الشمسية لخمس وحدات سكنية أخرى وهي (5 – 6 – 7 – 8 – 20)”.

ولفت واصل إلى “وجود دراسة تم التنسيق لها مسبقاً وبإشراف الاتحاد الوطني لطلبة سوريا، مضمونها الاتفاق مع إحدى الشركات لتزويد المدينة الجامعية بخدمة الإنترنت”.

وبين أن “الشركة المعنية بالتنفيذ تم تزويدها بجميع التسهيلات من معلومات ومخططات لازمة للبدء بالتنفيذ، الذي سيكون ّ على بداية كانون الثاني القادم”.

وبيّن واصل أنّ “هذا المشروع مهم جداً لما سيوفره على الطلاب من الكثير من التكاليف المادية، كما سيوفر لهم سهولة الحصول على المعلومات التي يطلبونها ضمن دراستهم وهم في وحداتهم السكنية”.

وختم واصل حديثه لتلفزيون الخبر بأنّ “إدارة المدينة تعاني من نقص العمال الفنيين بسبب انخفاض الأجور، حيث تمت مخاطبة مديرية الشؤون القانونية برئاسة الجامعة لإعادة النظر بموضوع الأجور”.

وأضاف “ليتم تحديد حد أدنى للأجور ضمن معايير محددة ترتبط بسنوات الخبرة إضافة لوجود نقص لدى الإدارة في موظفي الاستعلامات في الوحدات السكنية بشكل عام”.

ويعاني الطلاب القاطنون في المدينة الجامعية من سوء في الخدمات، ويشتكون من سوء المرافق الموجودة في الغرف والطوابق، فضلاً عن زحمة داخل الغرف ذاتها.

دمشق – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق