العناوين الرئيسيةرياضة

منتخبنا الوطني يخسر أمام إيران في افتتاح الدور الثالث المؤهل لمونديال 2022

خسر منتخبنا الوطني، في أولى مبارياته ضمن منافسات الدور الثالث المؤهل لمونديال 2022، أمام المنتخب الإيراني وبنتيجة هدف واحد من دون مقابل.

وسجل هدف المباراة، التي أقيمت في استاد ازادي بالعاصمة الإيرانية طهران، لاعب نادي فاينورد الهولندي علي رضا.

وشهدت المباراة غياب عدد كبير من نجوم منتخبنا الوطني ، أبرزهم المهاجم عمر السومة والمدافعين أحمد الصالح وعمرو ميداني، بسبب الإصابات، ليفشل بقلب التوقعات بفوز تاريخي، أو خطف نقطة التعادل.

وقدم منتخبنا في الشوط الأول أداءاً جيداً، حيث قرر المدرب نزار المحروس الدخول بتشكيلة أساسية ضمت إبراهيم عالمة في حراسة المرمى واللاعبين سعد أحمد وكامل حميشة ومحمود المواس ومحمد عثمان.

كما ضمت تشكيلة منتخبنا الوطني كلاً من ثائر كروما وخالد كردغلي وعبد الرحمن ويس وإسراء حموية ومؤيد الخولي وعمر خريبين.

وشكل عبد الرحمن ويس، الذي لعب أولى مبارياته الرسمية، إضافة مهمة، فيما واصل محمود المواس نشاطه.

وكاد محمد عثمان أن يباغت المنتخب الإيراني بهدف من تسديدة بعيدة، فيما أهدر عمر خريبين فرصة ذهبية من قلب منطقة جزاء المنتخب الإيراني، الذي اكتفى بالهجوم السريع، ولكن دون فعالية أو خطورة على مرمى إبراهيم عالمة.

وفرض المنتخب الإيراني نفسه في الشوط الثاني مع تراجع غير مبرر للاعبي منتخبنا، الذين غامروا بالهجوم.

وافتقد منتخبنا للتركيز مع غياب التأمين الدفاعي المثالي، ليسجل جهانبخش بكرة ارتطمت بأحد مدافعي المنتخب السوري وخدعت العالمة.

ومع دخول علاء الدالي بديلاً للعثمان، لم يتحرك السكون السوري بالهجوم، مع لعب المنتخب الإيراني بهدوء وتركيز أكبر، وخاصة في وسط الملعب بقيادة حسين كناني وجعفر سلماني.

في الدقائق الأخيرة، عزز المحروس خط الوسط بأحمد الأشقر، بديلاً لإسراء حموية، واياز عثمان بديلا لعبد الرحمن الويس، ولكن المحاولات السورية باءت بالفشل، لقوة وتجانس الدفاع الإيراني، رغم مهارات المواس وخبرة خريبين.

يذكر أن ثاني مباريات منتخبنا الوطني ستكون أمام الإمارات، يوم الثلاثاء المقبل، حيث يلتقيان في استاد الملك عبد الله الثاني في الأردن.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق