محليات

ممرضو “منظومة الإسعاف” في اللاذقية يطالبون بتعويض طبيعة عمل

طالب عدد من الممرضين العاملين في “منظومة الإسعاف” – طوارئ اللاذقية – عبر تلفزيون الخبر ، بتعويض مالي عن طبيعة عملهم القاسية.

و قال أحد الممرضين لتلفزيون الخبر “أعمل في منظومة الإسعاف السريع في اللاذقية، سمعنا منذ سنوات أنه سيتم إضافة مبلغ مالي قدره 25 ألف ليرة، زيادة على راتبنا المقطوع 34 ألف ليرة، وإلى الآن “على الوعد يا كمّون”.

و شرح المشتكي “خلال سنوات الحرب، عملت منظومة الإسعاف جنباً إلى جنب مع قوات الجيش العربي السوري، و كان طاقم منظومة الإسعاف، سواء ممرضين أو سائقين أو عاملين، متواجد على كافة جبهات القتال، ومستعد على مدار الساعة لجميع الحالات الطارئة”.

وأضاف المشتكي “كما ازدادت ساعات عملنا خلال سنوات الحرب، نتيجة الظروف التي استوجبت العمل بنظام تجميع دوام العاملين، لنكون بأتم الاستعداد للاستجابة إلى أية مهمة طارئة على مدار الـ 24 ساعة، وفي المقابل لم نحصل على أي مكافأة أو تعويض”.

و طالب المشتكون عبر تلفزيون الخبر، الجهات المعنية بالنظر بحالهم، وتخصيص مبلغ مالي محدد، تعويضاً لهم عن ظروف عملهم القاسية وساعات دوامهم الطويلة”.

و يختص عناصر منظومة الإسعاف، بالاستجابة لكافة الحالات الطارئة على الرقم 110، وخلال سنوات الحرب تضاعفت مهامهم، فكانوا على بُعد خطوات من أية منطقة تجري فيها عمليات عسكرية.

يذكر أنه تعرّض أكثر من مرة، طاقم منظومة الإسعاف في اللاذقية، خلال سنوات الحرب، أثناء تأديته لواجبه في اسعاف الجرحى في المناطق الساخنة، إلى الاستهداف من قبل المجموعات المسلحة، ما أدى إلى إصابة عناصر من المنظومة، و خروج عدد من السيارات عن الخدمة.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق