العناوين الرئيسيةمحليات

مطالبات بالجملة لفلاحي اللاذقية.. ورئيس الاتحاد يرصد 100 مليون ليرة لإقامة معمل عصائر

عقد اتحاد فلاحي اللاذقية مؤتمره السنوي الثلاثاء, حيث جدد الفلاحون مطالبات عمرها سنوات حفظوها ظهراً عن قلب على كثرة ما حملوها في جعبتهم من مؤتمر إلى اجتماع, ومن ندوة إلى بنود مختزلة في مطالبات جماعية لم تحرك شيئاً في وعود مؤجلة.

في مؤتمرهم السنوي, جدد الفلاحون مطالبتهم “بإيجاد أسواق خارجية لتسويق الفائض من محصول الحمضيات, وإقامة معمل للعصائر الطبيعية, وإلزام معامل العصائر باستحرار الحمضيات لإنتاجها بدلا من الملونات والخلاصات الصناعية”.

وطالب الفلاحون أيضاً “بإقامة خطوط لتوضيب الحمضيات في مناطق الإنتاج وتفعيل دور المؤسسة العامة للخزن والتسويق في تسويق المحاصيل الزراعية”.

كما طالب الفلاحون “بتخفيض ضريبة الري والعمل على وضع عدادات مياه على شبكات الري وإزالة الشيوع في المنطقة الساحلية وتشكيل لجان لفرز العقارات واعتماد الكشف الحسي لإعطاء التراخيص الزراعية, بالإضافة إلى شق طرقات زراعية جديدة وصيانة القديمة”.‏

وطالبوا أيضاً “بتأمين مستلزمات الإنتاج للنهوض بالإنتاج الزراعي وزيادة المقنن العلفي لمربي الأبقار وتوفير أنواع الأسمدة المناسبة بأسعار مناسبة, وخفض أسعار الأدوية الزراعية والبيطرية ومراقبتها”.

كما ناقش الفلاحون “مشكلة الاستملاك السياحي للشريط الساحلي الذي طال أراضي زراعية واسعة وتجمعات سكانية مطالبين بإعادة النظر بهذا القرار نظرا لتضرر شريحة واسعة من المواطنين”.‏

بدوره, قال رئيس اتحاد فلاحي اللاذقية حكمت صقر لتلفزيون الخبر: “إن رئيس الاتحاد العام للفلاحين أحمد الإبراهيم رصد مبلغ 100 مليون ليرة لإقامة معمل للعصائر في اللاذقية, وذلك خلال إعلانه عن إنشاء صندوق للتأمين على الثروة الحيوانية ورصد مبلغ 250 مليون ليرة لهذه الغاية”.

وأضاف صقر: “منذ التسعينيات ونحن نطالب بإقامة معمل للعصائر يكون تابعا لاتحاد الفلاحين ويعمل لخدمة الفلاحين الذين يتكبدون خسارات متتالية عاما بعد عام بسبب عدم تسويق كافة محصولهم”.

وأشار صقر إلى انه” نتيجة تضافر جميع الجهود فانه من المتوقع أن يشهد العام القادم اقامة لمعمل العصائر بما يضمن تسويق جزء مهم من إنتاج الحمضيات في الساحل عن طريق استجراره, بالإضافة لتحقيق ريعية اقتصادية تعود على الحكومة وتوفير فرص عمل في المنطقة”.

وأكد صقر أن “اتحاد فلاحي اللاذقية على استعداد تام للمساهمة المالية من اجل إقامة معمل العصائر لما يشكله من ضرورة ملحة بالنسبة للفلاحين”.

كما لفت صقر إلى أنهم “باشروا بترخيص معمل العبوات البلاستيكية الذي تقرر إقامته على ارض تابعة للرابطة الفلاحية خارج نطاق بلدية اللاذقية”.

وأشار صقر إلى أنه “يوجد في اللاذقية معامل للعصائر تابعة للقطاع الخاص إلا أنها لا تكفي لسد احتياجات المحافظة من جهة تسويق المحصول, مشددا على ضرورة اقامة معمل عصائر تابع لاتحاد الفلاحين”.

يذكر أنه قبل أكثر من عامين تم تحديد موقع شركة الأخشاب في مدينة اللاذقية مكاناً لإقامة معمل العصائر بمساحة تقدر بـ 40 دونماً وبطاقة إنتاجية تصل إلى 50 ألف طن سنوياً, إلا انه لم يبصر النور رغم المطالبات الفلاحية المتكررة.

تلفزيون الخبر _ اللاذقية

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق