علوم وتكنولوجيا

مصر تشهد ظاهرة فلكية رصدها الفراعنة منذ آلاف السنين

رصد علماء الفلك والمصريات يوم الجمعة ظاهرة تعامد الشمس على 5 معابد فرعونية في مصر، بمناسبة حلول “يوم الانقلاب الصيفي”، الظاهرة التي رصدها الفراعنة منذ آلاف السنين.

وتعد هذه الظاهرة، التي تتكرر في 21 حزيران من كل عام، اعلاناً لبدء فصل الصيف عند الفراعنة القدماء، الذين أبدعوا في علوم الفلك واستخدام ظواهره في الكثير من المجالات العلمية والحياتية.

وقال رئيس الجمعية المصرية للتنمية الأثرية والسياحية أيمن أبو زيد، بحسب “روسيا اليوم”، أن “شمس الظهيرة تتعامد، يوم الجمعة، على معابد أبيدوس وهيبس وأدفو ودندرة ورمسيس الثالث بمجموعة معابد الكرنك”.

وأشار أبو زيد إلى أن “حزماً ضوئية شمسية ستتسلل عبر فتحات في أسقف المعابد الخمس، لتضيء داخلها، إيذانا ببدء فصل الصيف، بحسب التقويم المصري القديم”.

وأضاف: “كما ستغرب الشمس بين أعمدة وصروح معابد الكرنك في مدينة الأقصر”.

واشتهر فراعنة مصر القديمة في معرفة علوم وأسرار الفلك، ورصد ودراسة الأجرام السماوية، كما أن المصريين القدماء استعانوا بالعلوم الفلكية في توجيه المعابد والمباني والصروح والمقصورات القديمة أثناء تشييدها.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق