محليات

مصدر ميداني لتلفزيون الخبر: عملية حسم المعارك في كلية التسليح والمدفعية أمر حتمي وقرار عسكري تم اتخاذه

أكد مصدر ميداني لتلفزيون الخبر أن عملية حسم المعارك في كلية التسليح والمدفعية أمر حتمي وقرار عسكري تم اتخاذه من قبل القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة

وتصدت وحدات من الجيش العربي السوري والقوى المؤازرة لها فجر يوم السبت لهجوم عنيف شنه مسلحو ما يسمى ” جيش الفتح ” على محور الكليات العسكرية ( التسليح – المدفعية – الفنية الجوية ) في منطقة الراموسة جنوب حلب

وفي التفاصيل، وقال مصدر ميداني لتلفزيون الخبر: شن مسلحو ما يسمى ” جيش الفتح ” هجوماً على محور كليتي التسليح والمدفعية من عدة محاور وهي تلة المشرفة و حقل الرمي وجهة مشروع الـ 1070 في حي الحمدانية جنوب غرب حلب

وتابع المصدر ” أحدث المسلحون خرقاً من الجهة الغربية لكليتي التسليح والمدفعية فجر يوم السبت عبر دخول عدد من الانغماسيين الانتحاريين، ما تسبب بانسحاب عناصر الجيش من عدة نقاط داخل كليتي التسليح والمدفعية “

وأضاف المصدر ” مع ساعات الصباح الأولى تم الإيعاز بالتحرك لاستعادة النقاط التي تم الانسحاب منها، حيث وصلت تعزيزات من القوات الرديفة للجيش العربي السوري، وتمت استعادة السيطرة على الأجزاء التي دخلها المسلحون في كلية التسليح، في حين تستمر المعارك في أطراف كلية المدفعية من الجهة الغربية ”

الاشتباكات العنيفة مستمرة في الأطراف الغربية من كلية المدفعية والتي تُوصف بالكر والفر بين وحدات الجيش العربي السوري والقوى المؤازرة من جهة ومسلحي ما يسمى ” جيش الفتح ” من جهة أخرى، بمؤازرة سلاحي المدفعية والطيران، محققاً أهدافاً مركزة على نقاط انتشار وإمداد الجماعات المسلحة

من جهته قام عناصر الجيش العربي السوري بإيقاف حركة السير مؤقتاً على طريق الراموسة مدخل مدينة حلب، حفاظاً على حياة المدنيين من القذائف المتفجرة وطلقات القناص التي يطلقها المسلحون على الطريق عند مدخل مدينة حلب
يُشار إلى أن المعارك مستمرة منذ 5 أيام على المحور الغربي والغربي الجنوبي لمدينة حلب بهدف سيطرة المسلحين على سيطرة على طريق الراموسة إلا أن جميع المحاولات باءت بالفشل، وبحسب المصادر الميدانية قُتل خلال الايام الماضية أكثر من 500 مسلح في محور الكليات ومشروع الـ 1070 شقة

مقالات ذات صلة

ReachEffect Verification
class="fb-like" data-share="true" data-width="450" data-show-faces="true">