فلاش

مزرعة قريطو بريف جبلة بدون مياه منذ عام ونصف.. ووحدة المياه: “تحملونا للأسبوع القادم”

اشتكى عدد من أهالي مزرعة قريطو بريف جبلة عبر تلفزيون الخبر، انقطاع مياه الشرب منذ أكثر من عام ونصف وذلك بعد قيام أحد المتعهدين بالحفر من أجل تنفيذ شبكة صرف صحي ما أدى إلى تضرر أنابيب المياه.

وقال المشتكون لتلفزيون الخبر: “هذا الحال يدفعنا الى السير مسافة ٢ كيلو متر للوصول الى محطة الضخ الواقعة في قرية ديرين حتى نتمكن من تعبئة “بيدونات مياه للشرب”.

وأضاف المشتكون: “ليس لنا قدرة على شراء صهاريج المياه باستمرار، فعدا عن الأعباء المادية فإنه من الصعب تأمين صهريج في أي وقت، ففي الكثير من الأحيان يقول لنا صاحب الصهريج أنه ليس لديه ماء، وأن نقصد أحد آخر لندخل في دوامة بحث لها أول وليس لها اخر”.

وأشار المشتكون إلى أنهم تقدموا بالعديد من الشكاوى لمدير وحدة مياه الريف وللمسؤول عن محطة الضخ في ديرين، حيث أسفرت الشكاوى بعد جهد جهيد أنهم قاموا بتركيب مضخة لتقوية ضخ المياه الى مزرعة قريطو”.

وتابع المشتكون: “لكن يا فرحة ما تمت، فواقع الحال لم يتغير بعد تركيب المضخة إذ لم تصل المياه إلى منازلنا وخاصة الواقعة في نهاية مزرعة قريطو”.

وأردف المشتكون: “لدى مراجعتنا وحدة مياه ريف جبلة للشكوى من عدم وصول المياه رغم تركيب المضخة، قامت لجنة من الوحدة بزيارة المزرعة والاطلاع على خط مياه الشرب، ليقولوا لنا أن حفريات الصرف الصحي تسببت بعطل في خط المياه”.

وأوضح المشتكون أن “عمال من المياه قاموا بحفر خط المياه للكشف عن مكان العطل، إلا أنهم توقفوا عن العمل بحجة عدم توفر المازوت لألات الحفر، ثم ذهبوا ولم يعودوا”.

واستطرد المشتكون: “عام ونصف ونحن نعاني من عدم توفر مياه الشرب والاجراءات التي قامت بها وحدة المياه ناقصة، ولم تؤدي الى أي نتيجة”، مطالبين بإيجاد حل لمشكلتهم التي وصفوها بالعويصة على الحل من قبل مؤسسة المياه”.

بدوره، قال رئيس وحدة مياه جبلة المهندس ايهاب وسوف لتلفزيون الخبر: “قامت ورشة الصيانة التابعة للوحدة بالكشف عن الاعطال التي أصابت خط المياه بسبب اعمال الحفر لمد شبكة صرف صحي في مزرعة قريطو، وقد تم إصلاح معظم الأعطال”.

وأضاف وسوف: “ثم توقفت الورشة عن العمل لإصلاح عطل آخر في قرية مجاورة”، مؤكدا أنها ” ستعود الى مزرعة قريطو خلال الأسبوع القادم لاستئناف الحفر على المسافة المتبقية من الخط والتي تبلغ ٢٠٠ متر، والتأكد من وصول المياه الى جميع المنازل في المزرعة”.

وبين وسوف أنه” لا توجد في وحدة مياه ريف جبلة سوى ورشتين صيانة، واحدة مخصصة لقطاع الدالية، والثانية لقطاع البودي، واقع الحال الذي يجعل الورشة لا تستطيع العمل في قرية واحدة لوقت طويل”.

وتعاني عدة قرى بريف اللاذقية من مشاكل في مياه الشرب سواء فيما يتعلق بالتقنين لأيام طويلة أو الأعطال المتكررة التي تصيب الخطوط، بسبب قدم الشبكة أو نتيجة أعمال الحفر التي تقوم بها مديريات أخرى.

صفاء اسماعيل – تلفزيون الخبر – اللاذقية

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق