فلاش

مدير المدينة الجامعية بالمزة : هناك 35% من الشواغر وجاهزون لاستقبال أي طالب لم يتمكن من التسجيل بتبرير

كشف مدير مدينة الشهيد باسل الأسد الجامعية بدمشق، أحمد واصل، أن “هناك 35% من الشواغر في المدينة الجامعية”، مؤكداً “استعداد المدينة الجامعية لاستقبال أي طالب لم يمكن من التسجيل خلال الفترة المحددة من خلال تبرير”.

وقال واصل إن “إدارة المدينة الجامعية جاهزة لاستقبال أي طالب يحق له الإقامة في المدينة و لم يتمكن من التسجيل ضمن الفترة المحددة لتثبيت سكنه نتيجة لظروف معينة”.

وأكد واصل في تصريح لتلفزيون الخبر أنّ “إدارة المدينة هدفها توجيه السكن لمستحقيه لتخفيف الضغط على الغرف، حيث يوجد شواغر بنسبة ما يقارب 35 بالمئة بالمدينة إلى تاريخه”.

وقال واصل: إن “إدارة المدينة الجامعية انتهت الخميس 18 تشرين الأول من قبول طلبات تسجيل الطلاب للإقامة في المدينة هذا العام للطلاب غير القاطنين في جميع الكليات”.

وأردف المدير “إلا أنّ إدارة المدينة ستعيد النظر بحالة كل طالب لم يتمكن من تقديم طلبه خلال الفترة المحددة مسبقاً، ليصار إلى استثنائه من شرط المدة في حال كانت الأسباب مقنعة”.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن الكثير من الطلبة من أبناء المناطق الشرقية وخاصة الحسكة، لم يتمكنوا سابقاً من الوصول إلى دمشق لتثبيت سكنهم ضمن المدة الزمنية المحددة التي أعلنت عنها إدارة المدينة مسبقاً.

وأشار مدير المدينة الجامعية إلى أنّه “تم إسكان ما يزيد عن 14 ألف طالباً وطالبة من مختلف الكليات حتى تاريخه”، مبيناً أنّه “خلال الفترة ذاتها من العام الماضي كانت المدينة الجامعية استقبلت ما يقارب 19 ألف طالباً وطالبة”.

وبيّن واصل “أنّ الطاقة الاستيعابية للمدينة هذا العام من المتوقع أنّ تصل إلى 20 ألف طالب وهو مؤشر إيجابي مقارنة بالسنوات السابقة”، موضحاً أن “أسباب الانخفاض تعود إلى ضبط إجراءات السكن من قبل الإدارة، وإلزام كل طالب إحضار بيان وضع من كليته”.

وأضاف واصل أن “الاستقرار الأمني في محافظات ريف دمشق والمحافظات الجنوبية، ساهم في التخفيف من عدد القاطنين في المدينة الجامعية”.

ولفت واصل إلى أنّه “كان لقرارات وزارة التعليم العالي بخصوص استضافات طلاب الجامعات الأخرى، وعدم صدور دورة إضافية “تكميلية” هذا العام دور في تخفيف عدد المقيمين”، منوهاً إلى أنّ “هناك قرار وصل إدارة المدينة يتضمن عدم إسكان الطلاب المستنفذين”.

وعلم تلفزيون الخبر عن تواصل عدد كبير من الطلاب المستنفذين هذا العام مع إدارة المدينة الجامعية نتيجة عدم صدور الدورة الإضافية مطالبين بالإقامة حتى يتم إصدار المرسوم الخاص بالمستنفذين والذي كان من المتوقع أن يصدر منذ أسبوع، بحسب مصادر وزارة التعليم العالي مسبقاً لتلفزيون الخبر.

وأردف واصل أن “إدارة المدينة انتهت من إسكان ما يقارب 70% من الطلاب الحديثين غير الطبيات من الكليات غير الطبية “.

وبيّن مدير المدينة أنّ “أولوية الإقامة في السكن كانت للطلاب القاطنين والحديثين والمقبولين في المفاضلة العامة هذا العام، بالإضافة إلى كل طالب يحق له الإقامة والطلاب المنقولين من جامعات أخرى إلى جامعة دمشق وخاصة الهندسات”.

وأشار واصل إلى أنّه “تم الانتهاء من إسكان جميع طلاب الكليات الطبية حالياً حتى طلاب السنة التحضيرية لهذا العام”.

وبين واصل أنّ “كل طالب تقدم للمفاضلة العامة الأدبي أو العلمي، تم منحه سكن مؤقت في المدينة حتى يتم تثبيتهم في الكليات التي قبلوا بها ليصار إلى تغيير قيودهم إلى إقامة دائمة مباشرة”.

وقال واصل: إن “طلاب التعليم المفتوح ضمن النظام الداخلي للمدينة، لا يحق لهم الإقامة”، مبيناً أنّ “حق السكن يكون لطلاب المرحلة الأولى والمعاهد التقنية التابعة لوزارة التعليم العالي فقط”.

وتابع: “أمّا التعليم المفتوح والجامعات الخاصة وطلاب المعاهد التابعة لوزارات غير التعليم العالي يمنع إقامتهم”.

وأشار واصل إلى أنّ “تطبيق إدارة المدينة وتوسعها في قسم الحاسب وأرشفة بيانات جميع الطلاب إلكترونياً سهل الكثير من الإجراءات على الطلاب ما خفف الكثير من حالات الازدحام والضغط التي كانت تحدث مسبقاً وخاصة في تجمع المزة”.

وأكّد أنّه “تم هذا العام اتخاذ قرار بتضمين طلاب منظمة الاتحاد الوطني لطلبة سوريا برسوم للإقامة وأرشفة جميع بياناتهم بالتنسيق مع المكتب الإداري للاتحاد بالجامعة”.

وبين واصل أنّ “الأرشفة لكل بيانات الطلاب المقيمين سواء طلاب أو اتحاد أو طلبة عرب أو ذوي احتياجات خاصة أو متميزين وذوي شهداء”.

يشار إلى أن المدينة الجامعية في دمشق قبلت ما يقارب 2500 طالباً من طلاب جامعة الفرات للإقامة في المدينة الجامعية العام الماضي”.

دمشق – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق