فلاش

ما هي مهمة مدير سادكوب في دمشق ؟ ..

تلقى تلفزيون الخبر منذ بداية العمل بالبطاقة الذكية، عشرات الشكاوي من مختلف المحافظات والمناطق، تتعلق بالازدحام وقلة المراكز وسوء التوزيع والواسطات.

وانطلاقاً من المهنية التي يتعامل بها تلفزيون الخبر، مع أي شكوى تقدم له، يتواصل التلفزيون مع المسؤول المعني بالشكوى للوقوف عليها ومعرفة الأسباب.

وتلقى تلفزيون الخبر مؤخراً شكوى تتعلق بمركز البطاقة الذكية في صحنايا، جاء فيها أن “هناك حالة ازدحام شديدة كونه المركز الوحيد للتوزيع، ويخدم عدة مناطق ذات كثافة سكانية مرتفعة”.

ولدى التواصل مع أحد المسؤولين عن مراكز البطاقة الذكية بشركة تكامل، للوقوف على المشكلة، أكد لنا أنه غير مخول بإعطاء أي تصريح، وأن المخول بالتصريح هو مدير عام سادكوب في دمشق بعد “تنسيق معين” بين الشركة والمدير العام.

وبناءاً على ما طلبه المسؤول في شركة تكامل، حاول تلفزيون الخبر التواصل مع مدير عام سادكوب في دمشق، عدة مرات، دون أي إجابة تذكر من قبله، (وهذه ليست المرة الأولى التي يحاول فيها التلفزيون التواصل مع المدير دون أن يجيب).

ومع غياب تصريحات مدير عام سادكوب في دمشق، وعدم حل المشكلة، تظهر عشرات الأسئلة عن أسباب غيابه، ومن المعني بالإجابة على أسئلتنا إن كان المدير العام “المخول بالإجابة” لا يجيب.

وكان شدد الرئيس الأسد خلال الاجتماع الأخير مع الحكومة على “أهمية وضع آلية تواصل تسمح بوضع المواطن في صورة السياسات التي تنفذها المؤسسات الرسمية في مواجهة الأخبار المغلوطة أو غير الصحيحة”.

كما أكد رئيس الجمهورية أن “ضعف التواصل وعدم النجاح في التسويق الصحيح لعمل مؤسسات الدولة والعمل في إطار فردي أسهم في تضخم صورة الأزمات”.

ولا يبتعد مدير سادكوب عن سياسة وزارة النفط، التي أثبتت فشلها في التعاطي مع أزمة المحروقات الأخيرة، وما جرى من وقائع لم يعد خافياً على أحد، ومع ذلك يبدو أن الوزارة مصرة على استمرار النهج غير الواضح في التعاطي مع الإعلام.

ومع اقتراب يوم الخميس من نهايته، دون أن يرد مدير عام سادكوب في دمشق، وتعطيل كافة الجهات الرسمية، ستبقى المئات من الأسر تنتظر دورها في مركز صحنايا، خوفاً من أن يضيع.

يزن شقرة _ تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق