علوم وتكنولوجيا

ما السر الذي يجعل الأطفال أقل عرضة للإصابة بفيروس كورونا؟

سجلت الإصابات بفيروس “كورونا” أقل عدد بين صفوف الأطفال منذ ظهوره في مدينة ووهان في الصين، وكان أصغر المصابين رضيع عمره 30 ساعة، أصيب بالمرض في 5 شباط الفائت.

وفي دراسة سابقة نشرتها مجلة الجمعية الطبية الأمريكية، بحسب موقع ” BBC” توصلت إلى “أن أعمار أكثر من نصف المصابين بالفيروس تتراوح بين الـ 40 والـ 59 عاماً، وإلى أن 10 في المئة فقط من المصابين كانوا دون سن التاسعة والثلاثين.

وخلص الباحثون إلى أن “الإصابات بين صفوف الأطفال كانت نادرة الوقوع”، وظهرت العديد من النظريات التي تحاول تفسير هذه الظاهرة، ولكن الخبراء في مجال الصحة العامة عاجزون، إلى الآن، عن تفسير سبب قلة الإصابات في صفوف الأطفال.

ويقول أستاذ علم الفيروسات في جامعة ريدينغ الإنجليزية، إيان جونز، لبي بي سي “الأسباب ليست واضحة لنا بدقة، يبدو أن الأطفال إما تفادوا الإصابة تماما، أو أن إصاباتهم ليست حادة”.

ويعني ذلك أن الأطفال يصابون بنموذج أخف من المرض، بحيث لا تظهر عليهم أي أعراض، مما يؤدي، في نهاية المطاف، إلى تجنب أهاليهم التوجه بهم إلى الأطباء أو المستشفيات، وبالتالي إلى عدم تسجيل حالات إصاباتهم.

وتتفق مع هذا الرأي المحاضرة في كلية لندن الجامعية، ناتالي ماكديرموت، التي تقول “إن للأطفال الذين تتجاوز أعمارهم 5 سنوات وللمراهقين أجهزة مناعة محفزة لمقاومة الفيروسات. فقد يصاب هؤلاء بالعدوى، ولكن المرض سيكون لديهم أخف وطأة أو قد لا تظهر عليهم أي أعراض البتة”.

وتقول ماكديرموت “من الأرجح أن يتصرف البالغون كمعتنين، ولذا فهم يحمون الأطفال أو يرسلونهم إلى أماكن أخرى إذا كان هناك مصاب في البيت”.

رغم قلة عدد الأطفال الذين تأكدت إصابتهم بالفيروس، لا يعتقد الخبراء أن مردَّ ذلك عدم انتقال العدوى إليهم، لكن التفسير الأرجح هو أن الوباء الحالي يعد إضافة إلى الأمراض التي تصيب البالغين بشدة أكثر مما تصيب الأطفال، كمرض جدري الماء، على سبيل المثال.

ومن المعروف أن البالغين الذين يعانون من حالات مسبقة تسبب ضغطا على أجهزة المناعة لديهم – حالات كمرض السكري وأمراض القلب على سبيل المثال – أكثر عرضة للإصابة بهذا النوع من الأوبئة.

ويقول أحد الأطباء إن “الأطفال معرضون فعلاً للعدوى بالفيروسات ونشرها، ويشار إليهم، في كثير من الأحيان، على أنهم “ناشرون مفرطون” للفيروسات”.

ويقول الخبير البريطاني إنهم “ينقلون العدوى بأمراض الجهاز التنفسي، بسهولة، كما يعرف كل من يتعامل مع الصغار في رياض الأطفال”.

لذا فمن المتوقع أن نرى عدداً كبيراً من الأطفال في قوائم المصابين – والمتوفين – بفيروس كورونا، ولكن هذا لم يحصل في الوقت الراهن على الأقل”.

وعزا بعض العلماء الأمر إلى أن “للأطفال أجهزة مناعة قوية محفزة لمحاربة الفيروسات، أو أن المرض نفسه يظهر بشكل أقل حدة عند الأطفال مما يظهر عليه عند البالغين ولذا لا يؤخذ الأطفال إلى المستشفيات سعيا للعلاج، ولا يتم فحصهم وتسجيل حالاتهم”.

يذكر أن الأبحاث سجلت كذلك أن النساء الحوامل لسن أكثر عرضة للإصابة بفيروس “كوفيد 19″، كما أشيع مسبقاً.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق
ReachEffect Verification
class="fb-like" data-share="true" data-width="450" data-show-faces="true">