العناوين الرئيسيةمحليات

ماهي الشوارع التي أعيد افتتاحها بعد تأمين مدينة حلب؟

بدأت ورشات محافظة حلب منذ إعلان تأمين كامل المدينة، بعد تحرير الجيش العربي السوري مناطق الريف الشمالي والغربي، بعمليات إعادة تأهيل وفتح الشوارع التي كانت مغلقة طيلة سنوات الحرب، داخل المدينة، وخارجها أيضاً.

ومن أولى الطرق التي أعيد تأهيلها، ليعلن عن افتتاحها رسمياً هو طريق أوتوستراد حلب – دمشق الدولي، ليتبعه عدة طرق واصلة بين المدينة وريفها الشمالي.

وبدأت أيضاً عملية فتح شوارع الأحياء الواقعة بأقصى الغرب من المدينة، والتي كانت ملاصقة لمناطق تواجد المسلحين، أو محتلة أجزاء منها من قبلهم.

وبين مدير الخدمات المركزية المهندس محمود مؤذن لتلفزيون الخبر أن “الطرق التي افتتحت في المدينة بعد أوتوستراد حلب – دمشق الدولي، هي طريق المحلق، الذي كان مغلقاً من مؤسسة المياه حتى دوار البليرمون”.

وأضاف مؤذن أن “طريق دوار البليرمون كفرحمرة تم افتتاحه أيضاً بعد إعادة تأهيله، مع فتح الطريق الواصل بين سلورة في الخالدية والمحلق”.

وعن طريق إطفائية السوق المحلي، أو مدخل جمعية الزهراء الرئيسي من جهة شارع النيل، فشرح مؤذن بأن “الطريق افتتح من السوق المحلي وحتى جسر جمعية الزهراء، (الإطفائية)”.

وأشار مدير الخدمات إلى أن “العمل يتم حالياً على رفع الأنقاض وتأهيل مدخل جمعية الزهراء، ابتداءً من الدوار الصغير ووصولاً إلى ساحة الرئيس عند مشفى الوليد، أي باتجاه الشارع الرئيسي لجمعية الزهراء الموازي للمحلق”.

أما الطريق الممتد من الدوار الصغير عند مدخل جمعية الزهراء وصولاً لدوار المالية، فأكد مؤذن أنه “افتتح وانتهت أعمال إزالة الأنقاض منه”.

وعن منطقة المالية في حي جمعية الزهراء، ذكر مؤذن أن “الطريق الواصل بين دوار المالية والخدمات الفنية افتتح أيضاً، مع إعادة افتتاح عدة شوارع فرعية في المالية عند منطقة الرسول الأعظم، والشوارع الواصلة بين أحياء الزهراء وأوتوستراد قرطبة – المالية.

ولفت مؤذن إلى أن “الطرق الواصلة بين دوار الشيحان ودوار البليرمون مع المتابعة صوب الكاستيلو، هي جميعها قيد الإنجاز أيضاً لإعادة افتتاحها”.

ومن شأن إعادة افتتاح طريق مدخل جمعية الزهراء الرئيسي (الإطفائية) أن يعيد وصل أحياء حلب الواقعة بأقصى الشمال الغربي مع مركز المدينة.

ويختصر هذا الطريق، عند إعادة افتتاحه، وقتاً طويلاً، وسيعود بديلاً عن الطرق والالتفافات التي كان أهالي تلك الأحياء يسلكونها خلال سنوات الحرب، عبر المدينة الجامعية أو الفرقان أو دوار الباسل، الأمر الذي سيؤدي بالنتيجة لتخفيف الازدحامات المرورية التي تحصل بتلك المناطق.

وفا أميري – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق