علوم وتكنولوجيا

لماذا يهدد فايروس “كورونا” حياة مرضى السكري ؟

توصلت الدراسات إلى أن “الأشخاص المصابين بداء السكري معرضون بشكل كبير لخطر الوفاة إذا أصيبوا بفيروس كورونا إذ أن مرضى السكري يتأثرون بتغيرات مستوى السكري في الدم مما يضعف جهازهم المناعي ويقلل بالتالي من قدرتهم على التصدي لأي عدوى فيروسية”.

ووجد خبراء من جامعة “ووهان” الصينية أن “الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع مستويات الغلوكوز في الدم يكونون أكثر عرضة للإصابة بسلالات أكبر شدة من الفيروس القاتل، بحسب موقع “DW”.

وأشار فريق الدراسة إلى أن “كوفيد-19 يزيد من استقلاب الغلوكوز من خلال ظاهرة “عاصفة السيتوكين” التي تؤدي إلى إنتاج الكثير من الخلايا المناعية، بحسب ما نشره موقع “ديلي ميل” البريطاني”.

وقال الدكتور شي ليو، من جامعة “ووهان”، إن: “هذا الارتفاع في الخلايا المناعية يحدث غالباً في الرئتين ويزيد من خطر وفاة مريض بالفيروس المستجد”.
وتعد السيتوكينات من المركبات المنشطة للخلايا المناعية، وعندما يتعرض المريض للإنفلونزا أو فيروس كورونا، فينتج الجسم كميات كبيرة منها تكون فائضة عن الحاجة.

وقالت الجمعية الأمريكية لمرضى السكري (ADA) في بيان في أواخر شباط: “عموماً، يعاني مرضى السكري من مخاطر ومضاعفات أكبر عند التعامل مع العدوى الفيروسية مثل الأنفلونزا، ومن المحتمل أن يكون الوضع مماثلاً مع كوفيد-19”.

فالأشخاص المصابون بداء السكري عند إصابتهم بالإنفلونزا أو الالتهاب الرئوي وفي الوقت الحالي كورونا، يواجهون مخاطر أكبر تهدد حياتهم، فعندما تكون مستويات الغلوكوز متقلبة أو مرتفعة باستمرار، تصبح الاستجابة المناعية أقل ضد المرض.

لهذا السبب ينصح الأطباء مرضى السكري بالالتزام بالإجراءات الاحترازية والنصائح لتجنب إصابتهم بفيروس كورونا الذي قد يهدد حياتهم.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق