العناوين الرئيسيةميداني

” قسد” تعلن انسحاب القوات الأمريكية من مواقعها على الحدود السورية التركية

أعلنت قوات ” قسد” المدعومة من قبل قوات ” التحالف الأمريكي ” شمال شرق سوريا، انسحاب القوات الأمريكية من المناطق الحدودية السورية مع تركيا الواقعة تحت سيطرتها.

وأصدرت ” قسد” بياناً للرأي العام جاء فيه ” رغم الجهود المبذولة من قبلنا لتجنب أي تصعيد عسكري مع تركيا والمرونة التي أبديناها من أجل المضي قدماً لإنشاء آلية أمن الحدود وقيامنا بكل ما يقع على عاتقنا من التزامات في هذا الشأن، إلا أن القوات الأمريكية لم تفي بالتزاماتها وسحبت قواتها من المناطق الحدودية مع تركيا” .

وتابع بيان ” قسد ” إن ” هذه العملية العسكرية التركية في شمال وشرق سوريا سيكون لها الأثر السلبي الكبير على حربنا على تنظيم “داعش” وستدمر كل ما تم تحقيقه من حالة الاستقرار خلال السنوات الماضية”.

وختم البيان ” إننا في “قوات سوريا الديمقراطية” لن نتردد لحظة واحدة في الدفاع عن أنفسنا وندعو شعبنا بجميع أطيافه من عرب وكرد وسريان آشوريين لرص صفوفه والوقوف مع قواته المشروعة للدفاع عن وطننا تجاه هذا العدوان التركي.”

بدورها أكدت مصادر محلية بريف الحسكة لتلفزيون الخبر “انسحاب القوات الأمريكية من القاعدة العسكرية التي تم إنشائها في قرية تل الأرقم 9 جنوب غرب بريف مدينة رأس العين و التي كانت بمثابة نقطة المراقبة داخل الأراضي السورية في تطبيق ما يسمى مشروع ” المنطقة الآمنة ” المزعوم “.

في حين أوضحت مصادر بريف الرقة لتلفزيون الخبر ” انسحاب القوات الأمريكية من مناطق الحدودية مع مدينة تل أبيض شمالي الرقة أيضاً ” .

ويعد الانسحاب الأمريكي من الحدود صفعة قوية لقوات ” قسد” التي كانت تعتبر نفسها الحليف الأقوى للولايات المتحدة الأمريكية في المنطقة، في حين يراى مراقبون أن هذه الخطوة الأمريكي، طبيعة في ضوء موافقة ” قسد” على إقامة ما يسمى ” المنطقة الامنة” أصلاً .

وأعلن البيت الأبيض، فجر الاثنين، بعد محادثات هاتفية بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، أن الولايات المتحدة لن تدعم تركيا في عمليتها في شمال سوريا.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوم السبت الماضي، “إن أنقرة تخطط لإطلاق عملية في شمال سوريا شرق نهر الفرات في الأيام المقبلة وإنها اقتربت بشكل كبير.”

وزعم رئيس حزب العدالة والتنمية “أن العملية التركية تهدف لتطهير الحدود السورية مع تركيا من الميليشيات الكردية، وإنشاء “منطقة أمنية” وإيواء اللاجئين السوريين هناك.”

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق