فلاش

قرية الدليبات بريف اللاذقية من دون مواصلات.. وعين المكتب التنفيذي على “سرافيس” حرف المسيترة

اشتكى عدد من أهالي قرية الدليبات التابعة لحرف المسيترة بريف القرداحة من عدم تخديم القرية بوسائل نقل أسوة بالقرى المجاورة لها.

وقال المشتكون لتلفزيون الخبر: “منذ عدة سنوات ونحن نطالب بتوفير وسائل نقل تخدّم أهالي القرية، الا أن مطالباتنا المتكررة لم تلق آذاناً صاغية وذهبت أدراج الرياح بدون جدوى”.

وأضاف المشتكون: “عدم وجود وسائل نقل عامة يجعلنا نتعرض بشكل يومي لجشع سائقي سيارات الأجرة، ففي ظل عدم وجود تسعيرة محددة “للتكاسي” فان كل سائق يطلب أجرة كما يشاء”.

وتابع المشتكون:” تم مؤخرا الاتفاق فيما بين سائقي سيارات الأجرة على رفع الأجرة لتصل إلى ١٠٠٠ ليرة لمسافة لا تتعدى ٤ كيلو متر، واقع الحال الذي يشكل عبئاً مادياً كبيراً على الأهالي خاصة أن عدد الطلاب والموظفين والعسكريين في القرية كبير”.

وأردف المشتكون أنه “من لا طاقة له على دفع ١٠٠٠ ليرة أجرة تكسي يضطر إلى قطع مسافة ٤ كيلومتر سيرا على الأقدام للوصول إلى القرية، متحملاً جميع الظروف المناخية من مطر وحر”.

وطالب المشتكون “الجهات المعنية في المحافظة بإيجاد حل لمعاناتهم وتخدبم القرية بوسائل نقل خاصة بهم أسوة ببقية القرى”.

بدوره، أكد عضو المكتب التنفيذي في اللاذقية المختص بقطاع النقل والمواصلات مالك الخيّر لتلفزيون الخبر أن ” مشكلة عدم تخديم قرية الدليبات بوسائل مواصلات في طريقها إلى الحل”.

وعن طريقة الحل، أوضح الخير أنه “سيتم بحث المشكلة ضمن اجتماع لجنة السير، وسيتم إضافة قرية الدليبات على خط ميكروباصات حرف المسيترة كحل إسعافي لتخديم القرية”.

ودعا الخيّر “أهالي قرية الدليبات وجميع قرى محافظة اللاذقية إلى الإبلاغ عن أي سرفيس لا يلتزم بخط السير المقرر له أو تغيير خطه”.

وتعاني عدة قرى في محافظة اللاذقية من عدم تخديمها بوسائل مواصلات أو من عدم التزام سائقي السرافيس بخط السير المقرر لهم.

صفاء اسماعيل – تلفزيون الخبر – اللاذقية

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق