العناوين الرئيسيةموجوعين

طفل بعمر 10 سنوات يتعرض للضرب المبرح في باحة إحدى المدارس بحلب

تعرض طفل يبلغ من العمر 10 سنوات في حلب للضرب المبرح من قبل شخص مجهول الهوية، أثناء لعبه في ساحة مدرسة حميد ناصر بحي الفردوس، دون معرفة سبب ضربه .

وفي تفاصيل الحادثة فإن “الطفل كان يلعب بساحة المدرسة المذكورة يوم الجمعة ليتعرض للضرب من قبل أحد الأشخاص دون معرفة السبب، ويصاب بجرحين كبيرين في الرأس (شق)، وعدة كدمات في الوجه”.

وبحسب ما نقلته مصادر محلية لتلفزيون الخبر فإن “والدة الطفل حاولت معرفة الشخص الذي ضربه وسبب ضربه له، لتسأل الجيران الذين امتنعوا عن إخبارها أو تهربوا من الجواب”.

وكان جواب الأهالي لوالدة الطفل قائم على الخوف هو باكتفائهم بالقول فقط: “نحن مالنا قدرت هيك ناس.. ما منعرف شي”.
ولم تفلح محاولات الأم المتكررة لمعرفة الشخص الذي اعتدى على ابنها بالضرب، لتقوم بفتح ضبط، وتقديم إفادتها لقسم شرطة الصالحين، مع إخبارهم ما قاله الجيران لها.

وحول ذلك، أكد مصدر في قيادة شرطة حلب لتلفزيون الخبر أن “موضوع الاعتداء على الطفل متابع، وتم فتح تحقيق بالحادثة”.
وأضاف المصدر أن “التحقيق مستمر حالياً من أجل معرفة تفاصيل الحادثة والعثور على الشخص الذي ضرب الطفل لتقديمه إلى القضاء لينال عقابه”.

وشدد المصدر على أن “هكذا حادثة ليست عابرة، ورفض بعض الجيران البوح باسم الشخص المعتدي، إن كانوا يعلمون من هو بالفعل، هو أمر مرفوض، ونحن نؤكد على أن هذا الشخص سينال جزاءه، والتحقيقات تتم حالياً من أجل ذلك”.

يذكر أن حوادث الاعتداءات بالضرب التي يتعرض لها الأطفال كثرت في الآونة الأخيرة بمدينة حلب، منها ما يكون بنية “الاعتداء الجنسي” أيضاً، كان آخرها ما تعرض له طفل في حي صلاح الدين منذ أقل من شهر لمحاولة قتله من قبل أحد الأشخاص، وتركه في بناء مهجور بعد اعتقاد القاتل أن الطفل فارق الحياة.

تلفزيون الخبر 

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق