فلاش

“شمعوه بالشمع الأحمر” .. ماذا تعرف عن الشمع الأحمر؟


كثيراً ما نسمع بمنشأة تغلق بالشمع الأحمر من قبل الجهات المعنية كنتيجة لمخالفة معينة استدعت الإجراء، فما هو الشمع الأحمر؟، لماذا سمي بهذا الاسم؟.

الشمع الأحمر أو شمع الختم هو مادة شمعية تتصلب وتتحجر بسرعة بعد ذوبانها، وتُستخدم لإحكام إغلاق القوارير والبرطمانات، ولإعطاء السرية والأمان للأوراق والرسائل.

وتستخدم هذه المادة أيضاً لغرض لصق وإصلاح الأسلاك مثلًا والمواد الأخرى، بحيث تتميز بقوة يصعب اختراقها وفتحها إلا بجهد كبير.

وفي القرن السادس عشر استُخدم شمع الختم لإغلاق مظاريف الرسائل التي كان يتبادلها الملوك والأمراء.

وهناك تركيبات مختلفة لشمع الختم، كان يصنع من شمع النحل، وخلاصة “الراتنج” الصفراء المائلة للون الأخضر من شجرة الأركس الأوروبية.

وفي البداية كان الشمع عديم اللون، ولاحقًا تمت صباغته باللونين الأحمر أو القرمزي.

ويأتي شمع الختم إما على شكل أعواد أو فتائل أو حبيبات، يتم تسخينها ووضعها على المكان المراد ختمه.

واستُخدمت في العصر الحديث أنماط مختلفة من شمع الختم في الطرود البريدية، والذي يتميز بمرونته.

وعرف قانونياً أن ختم المكان يعني أنه أصبح تحت تصرف الشرطة أو السلطة القضائية، أي يُمنع منعًا باتًا التصرف فيه، أو العبث بمحتوياته من قبل صاحبه أو أي جهة أخرى لحين البت قضائيًا في أمره.

ويتوفر شمع الختم بألوان مختلفة، لكن يقال أن اختيار اللون الأحمر لإغلاق مكان مختوم بالشمع الأحمر هو لما يوحيه هذا اللون من رهبة وقوة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق