العناوين الرئيسيةمن كل شارع

سكان قرية جديدة حزور بصافيتا يشتكون عدم حصولهم على تعويض شبكات الري جراء حرائق العام الماضي

اشتكى عدد من أهالي قرية جديدة حزور في ريف صافيتا عبر تلفزيون الخبر عدم حصولهم على تعويضات لمشاريع السقي وشبكات الري بالتنقيط نتيجة الحرائق التي تعرضت لها أراضيهم العام الماضي.

وأوضح المشتكون لتلفزيون الخبر أن “المستلزمات الزراعية التي كنا نستخدمها لسقاية أراضينا خسرناها نتيجة الحرائق التي نشبت بها الصيف الماضي”، مضيفين أنه “يوجد 7 مشاريع لسقاية الأراضي في القرية، وكل أصحابها فقراء لا يستطيعون شراء شبكات ري جديدة”.

وبيّن المشتكون أن “خسائر كل مزارع في القرية تصل إلى قرابة 3 ملايين ليرة نتيجة الحرائق”، مردفين أن “الوحدة الإرشادية في قرية ضهر البساتين التي نتبع لها قامت بتوزيع التعويضات من مكرمة الرئيس بشار الأسد على كل القرى المحيطة إلا قريتنا”.

وأكمل المشتكون أن “التعويضات شملت شبكات الري بالتنقيط، وأشجار الحمضيات والرمان والجوز والمشمش والعنب”، مضيفين أنه “قمنا بتقديم العديد من الشكاوى للمعنيين، ولكننا لم نلقى أي تجاوب أو نتيجة”.

وطالب المشتكون “بفتح تحقيق مع كل القائمين على توزيع التعويضات، الذين قاموا بإعطاء التعويض على من لا يستحق ولم يحرق لهم أرض في المنطقة، وكان هناك الكثير من الخيار والفقوس بعملية التوزيع بحسب وصفهم”.

بدوره أوضح عضو المكتب التنفيذي في مجلس محافظة طرطوس للقطاع الزراعي المهندس راتب إبراهيم لتلفزيون الخبر أنه “تم توزيع المساعدات وشبكات الري بالتنقيط من قبل إحدى المنظمات المانحة وفق شروط معينة وأسس، أبرزها أن يكون الحد الأدنى لمساحة الأرض 400 متر”.

وأردف إبراهيم أن “يكون هناك مصدر مائي، بالإضافة لأن تكون الأولوية في عملية التوزيع لذوي الشهداء والجرحى، ولم يتم الأخذ بعين الاعتبار الحرائق التي حصلت العام الماضي”.

وأكد إبراهيم أن “المنح والمساعدات تم توزيعها ضمن هذه الأسس، والمنظمة المانحة هي التي اختارت القرى التي تم التوزيع فيها، وهي قرى البارقية والبساتين والمجيدل المحيطة بقرية جديدة حزور”.

وأشار إبراهيم إلى أن “هناك اعتراضات من قبل أهالي قرية جديدة حزور على عدم التوزيع التعويضات عليهم، إلا أن عملية التوزيع تركزت فقط على القرى المستهدفة والمذكورة”.

وبيّن إبراهيم أنه “سيتم استهداف قرية جديدة حزور وتوزيع شبكات الري بالتنقيط على مزارعي القرية خلال المرحلة القادمة”.

يُشار إلى أنه تم تشكيل لجان للإشراف على عملية توزيع الشبكات في بعض القرى بمنطقة صافيتا، من قبل مديرية زراعة طرطوس وبالتعاون مع الوحدة الإرشادية ومصلحة الزراعة والمختار، بحسب ما ذكر إبراهيم.

علي رحال – تلفزيون الخبر – طرطوس

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق