العناوين الرئيسيةمن كل شارع

سكان الريف الشرقي بدير الزور يشتكون عدم توصيل التيار الكهربائي إلى قراهم 

اشتكى عدد من سكان قرى وبلدات الغريبة وذبلان وصبيخان وتشرين والدوير الواقعة في ريف ديرالزور الشرقي عبر تلفزيون الخبر، عدم توصيل التيار الكهربائي في قراهم وبلداتهم منذ أكثر من ١٠ سنوات.

وقال المشتكون لتلفزيون الخبر: “بعد تحرير مدينة ديرالزور ريفها الشرقي والغربي بالكاملة وذلك بتاريخ ٣/١١/٢٠١٧ أعادت الجهات المعنية منظومة التيار الكهربائي إلى جميع مدن وقرى ريف ديرالزور بعد عام من التحرير باستثناء المناطق المذكورة أعلاه”.

وتابع المشتكون “عرضنا شكوانا على الجهات الرسمية ووعدتنا شركة كهرباء ديرالزور بالتواصل مع الإدارة العامة ولكن لم يتغير شيء للآن بهذا الخصوص، ولم يتم تلبية توصيل التيار الكهربائي لقرانا وبلداتنا، علماً أنه تم توصيل التيار الكهربائي إلى جميع القرى المحيطة بنا”.

وأكد المشتكون أن “انعدام التيار الكهربائي في هذه القرى ساهم في إيقاف عمل محطات تحلية المياه، مما اضطر الأهالي البالغ عددهم 150 ألف نسمة إلى شرب المياه بشكل مباشر من النهر، وهذا ما أدى إلى رفع نسبة الأمراض فيها”.

“إضافة إلى انعكاسه على واقع زراعة القمح حيث لم يتمكن الفلاحيين من زراعة أراضيهم لعدم وجود تيار كهربائي لتشغيل محطات الضخ”.

وأوضح مدير عام شركة كهرباء ديرالزور المهندس خالد لطفي لتلفزيون الخبر “أن قرى الريف الشرقي كقرى الدوير والكشمة وسبيخان وغريبة وذبلان جميعها تتغذى بالتيار الكهربائي من محطة الدوير التي خرجت عن الخدمة منذ مايقارب ١٠ أعوام بسبب تخريب المسلحين لها في ذلك الوقت”.

وبين “لطفي” أنه “بتاريخ ١/٣/٢٠٢١ قمت بتقديم مقترحين ورفعهما بكتاب رسمي للوزارة من أجل ايجاد حل لتوصيل التيار الكهربائي للقرى المذكورة في الشكوى ولكن لم يأتي الرد للآن بهذا الخصوص”.

وأكمل “لطفي” أن “المقترح الأول هو وضع محطة نقالة في قرية سبيخان على مسار الخط تعطي كهرباء بشكل مباشر لهذه القرى، والمقترح الثاني نقوم بتوصيل التوتر لمحطة الدوير ونقوم بربطها بخط ٦٦ كيلو باتجاه محطة الجلاء”.

وتابع “لطفي” “وبذلك نكون قمنا بتغذية محطة الجلاء عبر هذا الخط، كونه يوجد لدينا خط توتر ٦٦كيلو يبدأ من مدينة الميادين إلى محطة الدوير المدمرة”.

ونوه “لطفي” إلى أن “هذا الخط يحتاج ٢٠ ميغا لتغذية هذه القرى البالغ عدد سكانها مايقارب ١٥٠ ألف نسمة، بالإضافة إلى أنه يحتاج لصيانة كاملة ومحولة خاصة، وأكثر من ١٢٥ طن ألمنيوم فولاد و٤٠ أو ٥٠ طن ألمنيوم توتر منخفض لتأهيل الشبكات المنخفضة من قرية الغريبة إلى قرية الدوير”.

أما فيما يخص المياه، أوضح “لطفي” أنه “يتم تزويد محطات المياه في هذه القرى بالمازوت، ويتم بذلك تشغيل المحطات وضخ المياه لعدة ساعات من التشغيل، كونه لم يتم تزويد هذه القرى للآن بالتيار الكهربائي”.

الجدير بالذكر أن محطة الدوير محطة رئيسية تقع بين مدينة الميادين ومدينة البوكمال كانت تغذي مدينة البوكمال على توتر ٢٠/٦٦ وتغذي قرى الدوير وتشرين وسبيخان امتداداً إلى قرية الغريبة وذلك بحسب مدير شركة كهرباء ديرالزور”.

حلا المشهور – تلفزيون الخبر – ديرالزور

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق