فلاش

رد رسمي من وزارة الثقافة حول مادة “هل حولت وزارة الثقافة قلعة حلب العريقة لـ”صالة أعراس” ؟”

حفاظاً على أعلى حدود المهنية، والتزاماً منّا بقانون الإعلام، ننشر رد المكتب الصحفي في وزارة الثقافة على مقال الزميل “وفا أميري” المنشور بتاريخ 30/6/2019 تحت عنوان (هل حولت وزارة الثقافة قلعة حلب العريقة لـ”صالة أعراس”؟) ثم سنتبعه بتعقيبنا على ما جاء فيه.

رد الوزارة كاملاً:

إشارة إلى ما نُشر على تلفزيون الخبر حول تأجير واستثمار مدرج قلعة حلب لإقامة حفلات فنية نوضح ما يلي: الحفلات الفنية المشار إليها (وهي أربع حفلات ستقام تباعاً) تنظمها مؤسسة (دعم) المرخصة من قبل وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل والناشطة في مجال دعم جرحى الجيش العربي السوري وأسر شهدائه، وريع هذه الحفلات سيكون موجهاً لهذه الغاية، أي دعم الجرحى وأسر الشهداء.

وأضاف رد المكتب الصحفي في وزارة الثقافة: “نحن لا نحول قلعة حلب إلى صالة أعراس، وإنما نبغي إعادة الحياة والنشاط إلى القلعة والمدينة بعد سنوات الحرب العجاف، عبر نشاطات فنية مختلفة، واستضافة فنانين سوريين وعرب”.

ثم أوضح رد المكتب الصحفي “لسنا في وارد القيام بدور الحكم حول أفضلية هذا الفنان أو ذاك، فالمسألة في نهاية الأمر تظل مسألة أذواق، خاصة وأن كبار الفنانين الذين ذكرهم المقال المشار إليه على أنهم المثال الذي ينبغي أن نضعه نصب أعيننا عندما نسعى لإقامة حفلات في القلعة، نقول إن هؤلاء الكبار قد أصبحوا في ذمة الله أو تقاعدوا، المهم في الأمر أن يكون مستوى الحفلات لائقاً وهذا ما نحرص عليه”.

تعقيب المحرر:

نثمن اهتمامكم وحرصكم على عمل الوزارة وانعكاسه على الشارع والرأي العام.

أولاً: فكرة تسخير “ريع الحفلات” لدعم جرحى الجيش العربي السوري فكرة غاية في النبل، لكن كما أسلفنا في مادتنا هناك عشرات الأماكن التي يمكن إقامة الفعاليات فيها، دون الانتهاك من قداسة القلعة، وإن كنا نلحظ الجهود الحثيثة من وزارة الثقافة لدعم هذه القضية الا ان القضية لا تلغي أهمية النوع المقدم لخدمتها.

ثانياً: فكرة “إعادة الحياة والنشاط إلى القلعةوالمدينة” أيضاً فكرة سامية نسعى جميعاً لتحقيقها، لكن المادة المنشورة كانت واضحة وتتمحور حول “الكيفية“ وكل ما أشارت إليه المادة كان احترام القلعة كتاريخ وتراث، وتقديم الفعاليات النوعية، وما أكثرها في حال تم البحث عنها، ووضع معايير لا تخضع للذائقة.

ثالثاً: مسألة أن “الكبار قد أصبحوا في ذمة الله أو تقاعدوا” وأن “المهم في الأمر أن يكون مستوى الحفلات لائقاً وهذا ما نحرص عليه“ لن نعقب عليه، فأمثلة التعقيب موجودة في المادة الأساسية.

تلفزيون الخبر

لقراءة المادة:

“هل حولت وزارة الثقافة قلعة حلب العريقة لـ”صالة أعراس”

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق