العناوين الرئيسيةمن كل شارع

“ربع المنتظرين يعودون بلا خبز “.. مواطنون في بلدة الشيخ سعد بطرطوس يشتكون سوء التوزيع

اشتكى عدد من أهالي بلدة الشيخ سعد في محيط طرطوس عبر تلفزيون الخبر عدم حصولهم على مادة الخبز نتيجة الازدحام الشديد والفوضى وسوء التوزيع عند نقطة بيع المادة بالإضافة إلى قلتها.

وأوضح المشتكون لتلفزيون الخبر أن “هناك عدم تنظيم وسوء إدارة من موظفي مؤسسة السورية للتجارة عند بيعهم مادة الخبز في بلدة الشيخ سعد” مردفين “الأمر الذي يتسبب بفوضى كبيرة وازدحام وتدافع بين الناس”.

وبيّن المشتكون أن “هناك محسوبيات عند نقطة البيع التابعة للمؤسسة، والبعض يستغل ذلك لأجل الحصول على الخبز من بطاقتين ذكيتين، واللي مالو حدا بيرجع على بيتوا بدون خبز بحسب تعبيرهم”.

وطالب المشتكون “بزيادة كمية الخبز لدى نقطة بيع مؤسسة السورية للتجارة في البلدة، لأن الكميات لا تكفي أبداً وربع الأشخاص الموجودين على الدور يعودون بلا خبز إلى منازلهم”.

وأشار المشتكون إلى أن “المواطنين الذين يأتون إلى هذه النقطة للحصول على الخبز ليسوا فقط من بلدة الشيخ سعد، وإنما يأتون من القرى المحيطة كبيت جحي وجديتي والبرغلية واسقبولي”.

وذكر المشتكون أن “جل المواطنين يأتون إلى نقطة البيع الساعة السابعة صباحاً ليحجزوا دوراً، وينتظروا 3 ساعات لحين وصول سيارة الخبز والحصول على ربطة في نهاية المطاف” مضيفين أن “من يتأخر بالقدوم والانتظار على الدور يخسر فرصة الحصول على ربطة خبز”.

بدوره أوضح مدير عام فرع التجارة الداخلية وحماية المستهلك في طرطوس المهندس يوسف حسن لتلفزيون الخبر أنه ” لا يوجد هناك قلة في كميات الخبز الموزعة على نقاط البيع في بلدة الشيخ سعد”.

وأردف حسن أنه ” تم إرسال كميات خبز إضافية بناءً على كتاب رئيس بلدية الشيخ سعد، كما قمنا بإرسال لجنة من المديرية لتُشرف على عملية توزيع الخبز هناك” مبيناً أنه “في إحدى المرات زاد 70 ربطة خبز عند نقطة بيع مؤسسة السورية للتجارة ولم يشتريهم أحد”.

وعن حالة الازدحام التي تشهدها نقطة بيع المؤسسة، قال حسن أن “أكثر المواطنين يقصدون نقاط بيع مؤسسة السورية للتجارة لشراء الخبز، بسبب حصولهم عليه بحسب التسعيرة الرسمية على خلاف أسعار بيع المعتمدين” مضيفاً أنه “سنطلب من رئيس البلدية تنظيم الدور عبر الاستعانة بعناصر الشرطة”.

وأكد حسن أنه “منذ قرابة الأسبوع زادت كمية من الخبز عند نقطة بيع المؤسسة ببلدة الشيخ سعد ولم يشتريها أحد” مردفاً أنه “إذا طُلب منا زيادة كمية الخبز لدى نقطة البيع، سنزيد الكمية ولا يوجد لدينا أي مشكلة في هذا الأمر”.

يُذكر أن هناك العديد من المواطنين في محافظة طرطوس، يعانون من سوء توزيع مادة الخبز والفوضى التي تتخلل التوزيع، بالإضافة إلى الانتظار لساعات طويلة وعدم الحصول على ربطة، عدا عن رداءة نوعية الخبز.

علي رحال – تلفزيون الخبر – طرطوس

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق