فلاش

“دويخة جديدة” من الشركة السورية للاتصالات مع اعتماد الأرقام السباعية

مع بدء الشركة السورية للاتصالات اعتماد الأرقام السباعية في محافظة اللاذقية مطلع شهر أيار، أدخلت المواطن في المحافظة بـ”دويخة” جديدة لم يكن يتوقعها ولا ينتظرها مع قدوم الشهر الكريم.

فمنذ إعلان الشركة عن اعتماد الأرقام السباعية، توقّع المواطن أن يكون بإضافة رقم في بداية أو نهاية رقمه الأرضي كلٌ بحسب المقسم الذي يتبع له، لكن ما كان أعظم مما توقّع !.

صباح يوم 1 أيار بدأ العمل بالمنظومة الجديدة، واللافت فيها أنها لم تكن بنفس آلية العمل، فبعض المقاسم كانت بإضافة رقم في بداية الرقم الأرضي، مثل المقسم الذي يبدأ بـ33 يتم إضافة رقم 2 بداية الرقم، أما الرقم الذي يبدأ بـ 565 مثلاً تم حذف الرقم 5 وإضافة 61 ويتم إكمال الرقم.

لكن “الدويخة العظمى” التي وجدها بعض المواطنين ممن اشتكوا عبر تلفزيون الخبر، أن الرقم الذي يبدأ بـ 876 لم يكن الحل بإضافة الرقم في بدايته، بل يتم إضافة الرقم 4 بعد الرقم 8 أي يصبح 8476 ويكمل إضافة الرقم.

كذلك اشتكى مواطن آخر يبدأ رقمه 486 بأنه تم تغيير الرقم وبذلك أصبح 2586 ويكمل الرقم، أما الرقم الذي يبدأ بـ437 فيتم إضافة الرقم 2 في بدايته.

البعض علّق على الموضوع بأن “الاتصال ع الخليوي صار أسهل من هاللبكة اللي ما كانت ع البال ولا ع الخاطر، بعملتهن اتمنيا يكون صار الاتصال على البطاقة الذكية”.

وأشار البعض إلى أن “مستخدمي الهاتف الثابت أغلبهم من المسنين والكبار في العمر ما خلق أزمة جديدة لهم، ولاسيما مع الانتشار الواسع للهواتف الخلوية التي تعتمد اللمس بدلاً من الأزرار”.

وتساءل البعض الآخر، ترى ألم يكن بمقدور الشركة اعتماد الرقم الأول لكل مقسم وتكراره ببداية الرقم؟، أو اعتماد رقم واحد لكل مقسم تتم إضافته في بداية الرقم، وليس بالطريقة “الفيثاغورثية ” التي تم اعتمادها؟.

ويعد الهاتف الأرضي أساس التواصل بين العائلات السورية ولاسيما مع ارتفاع أسعار المكالمات الخلوية، إلا أن التعديل الذي طال الأرقام جعل المواطن “نادماً” على التطوير الذي تسعى الشركة إلى تطبيقه.

بدوره، مدير فرع الاتصالات في محافظة اللاذقية المهندس عادل جبيلي، أوضح لتلفزيون الخبر الآلية التي تم اعتمادها في تغيير الأرقام ضمن المحافظة، مبيناً “أن التعديل طال الرقم الأول في بعض المراكز وفي بعضها الآخر طال الرقمين الأول والثاني “.

وأضاف جبيلي “أنه لا يمكن تعديل جميع المراكز بطريقة إضافة رقم واحد في جميع الأرقام، لأن ذلك كان سيشمل فقط عشرة مراكز من العدد الكلي البالغ 50 مركزاً في محافظة اللاذقية”.

وأشار الجبيلي إلى أنه “كان لابد من تعديلها بهذه الطريقة نتيجة الزيادة في عدد المستخدمين للهاتف الثابت”.

وكانت الشركة السورية للاتصالات أعلنت منذ مطلع نيسان الماضي عن “اعتماد الأرقام السباعية في اللاذقية”، موضحة أن “سبب التحويل جاء مع زيادة التوسعات في المقاسم الهاتفية والمجمعات الضوئية نتيجة زيادة عدد المشتركين، الأمر الذي دفع الشركة إلى تأمين أرقام جديدة”.

وأضافت الشركة “أن الأمر سيطبق في طرطوس بعد اللاذقية، وأنه يوجد خطة وضعتها الشركة، لتحويل جميع الأرقام الهاتفية الأرضية من فئة السداسية إلى السباعية في المحافظات التي ما زالت الأرقام فيها سداسية”.

يذكر أن الشركة السورية للاتصالات أوضحت عبر صفحتها الرسمية على “فيسبوك” كيفية معرفة الرقم الجديد، عبر تطبيق يتم من خلاله إدخال الرقم ويعطيك الرقم الجديد.

شذى بدّور – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق