علوم وتكنولوجيا

“داء العين الكسولة”.. الأسباب والعلاج

يعرف “الغمش” أو “داء العين الكسولة” على أن أنه واحداً من الأمراض العينية ذو النتائج الكارثية في حال الإهمال، وهو عبارة عن ضعف في الرؤية بعين واحدة بسبب عدم تطور القدرة البصرية بشكل طبيعي بعمر حده الأقصى 7 سنوات.

ويشرح أطباء فريق “ميددوز” الطبي لتلفزيون الخبر، أهمية الكشف المبكر عن “الغمش” كونه “عديم الأعراض في كثير من الأحيان وبالتالي تكون فرصة تصحيح العيب أفضل بكثير وللأسف فإن تأخر العلاج أو الأهمال من الممكن أن يصل بالمريض إلى العمى”.

ويضيف الأطباء أنه “بالنسبة لبعض الأمور التي يمكن ملاحظتها على الطفل المصاب منها، الحول، أو قيام الطفل بإمالة رأسه، عدم تناسق حركة العينين معاً”.

ولأن حالة الغمش في الكثير من الأحيان لا تظهر أعراضها، يقدم الأطباء بعض نصائح الفحص الروتيني الشامل للقدرة البصرية للأطفال بين عمر ال 3 إلى 5 سنوات، كون ذلك يساعد على كشف الافات باكراً في حال وجودها و يقي من فقدان البصر”.

ويتبع في علاج حالة الغمش “نظارات تصحيح البصر، ومن الممكن أن يلجأ الطبيب إلى وضع رقعة لتغطية العين السليمة وبالتالي تحفيز المصابة للعمل، وأحياناً يحتاج المصاب لإجراء عمل جراحي في حالات معينة”.

تجدر الإشارة إلى أن المتابعة المستمرة لصحة الطفل، وإجراء فحص دوري لصحة العين، يقي الأطفال من أمراض عينية خطيرة، ويحفظ بصره منها.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق
ReachEffect Verification
class="fb-like" data-share="true" data-width="450" data-show-faces="true">