محليات

“خناقة” بين مجموعة مراهقين في باب توما تنتهي بتدخل الشرطة

شهدت منطقة باب توما في دمشق، خناقة بين مجموعة من الفتيان المراهقين، مساء الجمعة، انتهت بتدخل الشرطة واقتياد بعضهم إلى مخفر شرطة القصاع.

وقال أحد الشباب الذين شهدوا العراك، لتلفزيون الخبر، إن “المشكلة بدأت خلال إحدى الحفلات في أحد مطاعم باب توما، بين مجموعة من الفتيان بسبب فتاة، واستمرت لفترة قبل أن يقوم صاحب المطعم بطردهم خارجاً”.

وأضاف الشاب “لم تنتهِ المشكلة بخروجهم، بل استمروا بالعراك خارج المطعم في الشارع الرئيسي ووصلت إلى حد سحب سكينة من قبل أحدهم مهدداً بها الشباب الآخرين من المشاركين في المشكلة”.

وتابع “أدت المشكلة إلى تجمع الناس من المارة وأصحاب المحلات دون أن يحاول أحد التدخل بشكل مباشر، إلى أن قام أحدهم باستدعاء الشرطة، ففر الشاب صاحب السكين ومعه بعض أصدقائه هاربين”.

وأردف الشاب “حضر بعض عناصر شرطة القصاع واقتادوا عدداً من الشبان وإحدى الفتيات إلى المخفر، وبعض المعتقلين ليس له علاقة بالمشكلة، فأنا كنت حاضراً المشكلة منذ البداية”.

ونوه الشاب إلى أنه “يقال إن صاحب المشكلة الأساسية وأصدقاؤه من سكان جرمانا، فروا هاربين فور سماعهم بقدوم الشرطة، كما اختفت الفتاة التي وقعت المشكلة بسببها”.

يذكر أن حي باب توما في المدينة القديمة، يشهد ازدحاماً كبيراً أيام العطل، إضافة إلى الازدحام المروري في أزقتها الضيقة نظراً لتجول السيارات فيها مايؤدي في بعض الأحيان أيضاً إلى حدوث مشاكل بين السائقين أو المارة.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق