فلاش

خدمة الانترنت عصيّة على قريتي بيرين ومزار القطرية بريف اللاذقية .. والأهالي يشتكون: “السيرف خراب بيوت”

اشتكى عدد من أهالي قرية بيرين التابعة لناحية صلنفة لتلفزيون الخبر من عدم تخديم القرية ببوابات الانترنت رغم توفر هذه الخدمة في القرى المجاورة لهم.

وقال المشتكون لتلفزيون الخبر: “يوجد في القرية عدد كبير من طلاب الجامعات والموظفين الذين هم بأمس الحاجة إلى خدمة الانترنت”.

وأشار المشتكون إلى أن “اعتماد الطلاب والأهالي على “السيرف” عبر شركتي الخليوي الطلابي منها وغير الطلابي مكلف جداً ويشكل عبئاً مادياً كبيراً على الأهالي”.

وأوضح المشتكون أنهم “تقدموا بالعديد من الشكاوى لمركز هاتف صلنفة ولفرع الاتصالات في اللاذقية، إلا أن الحجة هي البعد عن مركز الهاتف في صلنفة”.

وأضاف المشتكون: “رغم تقدمنا بأكثر من ألف طلب للمعنيين في الاتصالات لإيجاد حل لمشكلتنا، إلا أنه بدون جدوى”.

مشكلة عدم وجود بوابات الانترنت تعيد إنتاج نفسها في قرية مزار القطرية بريف اللاذقية، إذ قال عدد من الأهالي لتلفزيون الخبر: “منذ أكثر من عامين تقدمنا بالعديد من الطلبات لتركيب بوابات إنترنت إلا أنه بدون جدوى”.

وأضاف المشتكون: “حجة الاتصالات في عدم تزويدنا بالإنترنت هي ان القرية مخدمة بمجمعة ضوئية ولا يمكن تزويدها ببوابات انترنت”.

وتساءل المشتكون: “لماذا تزودنا الاتصالات بمجمعة ضوئية وهي غير قادرة على تخديمنا بالإنترنت، في وقت بات فيه الإنترنت لا يقل ضرورة عن إجراء المكالمات الهاتفية؟”.

وأضاف المشتكون: “اعتماد أغلبية الأهالي وخاصة الطلاب على “السيرف” الطلابي يكبد الأهالي أعباء مادية كبيرة إضافية”، وتابعوا بتهكم: “السيرف خراب بيوت”.

بدوره، قال مدير فرع اتصالات اللاذقية المهندس عادل جبيلي لتلفزيون الخبر: “بالنسبة لقرية بيرين لا يمكن في الوقت الحالي تزويدها ببوابات الإنترنت بسبب بعدها عن مركز هاتف صلنفة”.

وأوضح جبيلي أنه “لا يمكن تشغيل خدمة الإنترنت في القرى التي تبعد أكثر من ٤ كيلو متر عن أقرب مركز هاتف”، مبيناً أن “قرية بيرين تبعد ٧ كيلو متر عن مركز هاتف صلنفة”.

وأوضح جبيلي أنه “تم إدراج مشكلة قرية بيرين ضمن خطة اتصالات اللاذقية للعام القادم لدراسة إمكانية تخديمها بإنترنت لا سلكي”.

وأكد جبيلي أنه “تم إجراء مسح للمناطق التي لا يوجد فيها إنترنت في جميع أنحاء سوريا وليس في اللاذقية وحسب، وتم رفعها إلى إدارة المؤسسة العامة للاتصالات لبحث إجراء عقود جديدة”.

وحول مشكلة قرية مزار القطرية، أوضح جبيلي أن “القرية مخدمة بمجمعة ضوئية ولا يمكن في الوقت الحالي تخديمها ببوابات إنترنت”.

وأوضح مدير فرع اتصالات اللاذقية أنه “يوجد في اللاذقية ٢٨ مجمعة ضوئية من أصل ١١٠ مجمعة غير مزودة بالإنترنت، وقد تم إرسال إحصائية بخصوصها منذ آذار الماضي إلى المؤسسة العامة للاتصالات من أجل إبرام عقود جديدة لدعم المجمعات بخدمة الإنترنت”.

الجدير بالذكر أن قائمة القرى التي تعاني من عدم تزويدها بخدمة الانترنت طويلة في ريف اللاذقية الذي لا يزال يعاني من انقطاع الخطوط الهاتفية الأرضية بشكل متكرر.

صفاء اسماعيل – تلفزيون الخبر – اللاذقية

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق