اقتصادالعناوين الرئيسية

خبير اقتصادي: الدولار أقوى من الطائرات والقنابل .. حان الوقت للبحث عن عملة بديلة

يرى رجل الأعمال والخبير الاقتصادي الدولي طلال أبو غزالة، أن الدولار هو أخطر الأسلحة التي تمتلكها الولايات المتحدة، واصفا إياه بأنه أقوى من القنابل والدبابات.

وأوضح أبو غزالة في حلقته الجديدة من برنامجه “العالم إلى أين؟”، أن العملة هي أداة التعامل لكل الأغراض وهي أداة أقوى من الطائرات والقنابل، إذ أن واشنطن بإمكانها القضاء على أية مؤسسة أو دولة من خلال حظر التعامل بالدولار.

وأضاف أن “البنوك سترفض تنفيذ أية عملية مصرفية لجهة حظرت الولايات المتحدة عليها التعامل بالدولار، مشيرا إلى أن واشنطن مهيمنة على الاقتصاد العالمي من خلال عملتها”.

وبين أن الكثير من الدول كالصين وغيرها طالبت بعملة جديدة تلغي هيمنة الدولار، باحثين عن ملاذ آمن آخر كالذهب أو الأسهم أو العقارات، إلا أن المشكلة أن جميعها تسعر بالدولار.

وكان رئيس الوزراء البريطاني الأسبق براون صرح بأنه حان الوقت لعملة جديدة بديلة عن الدولار، والرئيس الفرنسي ماكرون أكد في تصريح خطير العام الفائت على ضرورة البحث عن عملة أخرى تكون بيد المجتمع الدولي.

واعتبر أن انخفاض وارتفاع أسعار العملات العالمية غير مرتبط بالعوامل الاقتصادية والمالية، مبينا أن هذا التعليل مجرد “نكتة”، وأن الدولار هو الذي يحدد أسعار العملات.
كذلك، كشف أبوغزالة خلال حديثه عن أبرز التحديات التي تواجه البشرية، وقال إن العالم يشهد معركة السيطرة على الإنترنت، معتبرا أن هذا الصراع هو إحدى المعارك الكبرى.

الجدير بالذكر أن أبو غزالة أكد على أن العملات الرقمية لا تخضع لمعايير محاسبة، ولا يوجد نظام لإدارتها أو بنك احتياطي لها، وهي مجرد تجارب غير جدية، وأمريكا ليست مستعدة للسماح لأي دولة بإلغاء هيمنة الدولار مهما كلفها الأمر.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق