فلاش

حلم أم علم ؟ .. مرضى مستشفى جبلة يستعينون بكاميرا “الموبايل” بدلا من الصور الشعاعية

اشتكى عدد من مرضى مستشفى الشهيد ابراهيم نعامة الوطني في جبلة من عدم وجود أفلام للصور الشعاعية في قسم الأشعة، ما يضطرهم إلى الاستعانة بكاميرات “الموبايلات” الحديثة لنقل صور الأشعة لحالاتهم المرضية إلى الطبيب.

وقال أحد المشتكين لتلفزيون الخبر: “طلب مني طبيب العظمية صورة شعاعية لقدمي، وعندما قصدت قسم الأشعة قالت لي الممرضة هل معك موبايل حديث لانقل لك الصورة الشعاعية اليه”.

وتساءل المشتكي:” لو كان موبايلي ليس حديثا ماذا كان بوسعي أن أفعل هل أجلب الطبيب إلى قسم الأشعة ليرى الصورة، أم أقصد مركزا خاصا للأشعة وأتكبد أعباء مادية لا قدرة لي على تحملها”.

بدوره قال مشتكي آخر: “أجرينا صورة شعاعية لوالدي وعندها طلبت مني الممرضة موبايلي لتنقل إليه الصورة الشعاعية ، إلا أن موبايلي قديم ولا يمكن نقل الصورة إليه ما اضطرني إلى الذهاب للمنزل واستعارة موبايل أختي الحديث”.

وتساءل المشتكي:”لو كانت الحالة إسعافية وحرجة ماذا كان سيحل بأبي ونحن نبحث عن موبايل حديث لنقل الصورة الشعاعية وعرضها على الطبيب؟”.

من جهته، أكد مدير الستشفى الوطني في جبلة الدكتور محمد قصي خليل لتلفزيون الخبر أن “مشكلة عدم وجود الأفلام هي مشكلة عامة وليست مقتصرة على المستشفى الوطني”.

وأضاف خليل: “تم تركيب جهاز تصوير شعاعي “سي ار” فائق الدقة “فول اتش دي” في المستشفى بانتظار أن يتم تزويدنا بشاشات ربط شبكة بين الأجهزة داخل أقسام المستشفى كافة”.

وأوضح خليل أنه “عند ربط الشاشات بالشبكة سيتمكن الطبيب من رؤية الصورة الشعاعية للمريض من غرفته”.

وتابع خليل: “ريثما يتم تزويدنا بالشاشات سنقوم بشراء “سيديات” لنقل الصورة الشعاعية اليها وذلك أسوة بصور الطبقي المحوري”.

ويعاني المشفى الوطني في جبلة من ضيق المكان وتوقف العمل في البناء الجديد الذي لا يزال على الهيكل منذ عام ونصف العام ولا أحد يعلم السبب وراء توقف العمل!.

صفاء اسماعيل – تلفزيون الخبر – اللاذقية

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق