فلاش

ثمانون طالبا في ” شبه مدرسة ” بقرية بيادر الدرة بريف اللاذقية

اشتكى عدد من أهالي مدرسة قرية بيادر الدرة التابعة لناحية عين التينة في منطقة الحفة بريف محافظة اللاذقية، عبر تلفزيون الخبر، سوء واقع مدرسة “بيادر الدرة الحلقة الأولى”، فهي عبارة عن غُرف مُتباعدة ضمن منازل الأهالي.

وقال الأهالي إن “مدرسة بيادر الدرة للحلقة الأولى، ليست كتلة واحدة، إنما عبارة عن ثلاث غرف مُتباعدة ضمن منازل الأهالي المسكونة، ولا يوجد ساحة للفرصة، ولا باب للمدرسة”.

وبيّن الأهالي أنه “يدرس في المدرسة نحو 80 طالبا، من الصف الأول إلى الصف الرابع، وعند حلول موعد الفرصة، يلعب الأطفال في الشارع، ويتعرضون لخطر السيارات المارة”.

وأضاف المشتكون أن “المدرسة عبارة عن غُرف ضمن منازل الأهالي قاموا بتأجيرها للتربية منذ سنوات طويلة، على أمل أن تقوم الأخيرة بتشييد بناء كتلة واحدة و مدرسة متكاملة للطلبة، إلا أن الأمر لم يتم حتى الآن”.

ولفت المشتكون إلى أن “الأهالي باعوا جزء من أراضيهم للتربية منذ أكثر من 8 سنوات، واستملكتها التربية لبناء مدرسة جديدة، إلا أن الوضع مازال على حاله”.

من جانبه قال مدير تربية اللاذقية عمران أبو خليل لتلفزيون الخبر إن “المديرية تُولي أهمية لبناء مدرسة في القرية المذكورة، و تم لحظها ضمن الخريطة المدرسية لتنفيذها في حال رصد الاعتمادات اللازمة”.

وأوضح أبو خليل “أن المدرسة الحالية مستأجرة، و لا يمكن للتربية إجراء أي صيانة أو ترميم فيها كما في كل المدارس المستأجرة في المحافظة”.

وبيّن أبو خليل أن “المديرية جاهزة لاستئجار أي مبنى آخر في القرية يقدمه الأهالي، ويمكن استثماره كمدرسة لحين بناء أخرى جديدة”.

ولفت مدير تربية اللاذقية عمران أبو خليل إلى أن “هناك لجنة في المحافظة تتابع واقع الخريطة المدرسية، يرأسها عضو المكتب التنفيذي لقطاع التربية، وعضوية مديرية التربية و الخدمات الفنية، و جميع الجهات المعنية بهذا القطاع”.

وتعرضت عدة مدارس بريف الحفة إلى التدمير خلال سنوات الحرب، و انطلقت أعمال الترميم والإصلاح للمدارس والبنى التحتية التي دمرتها المجموعات المسلحة، مع بداية العام 2017، بعد أن شهدت تلك القرى أعمال خطف وتخريب وتدمير في العام 2013.

سها كامل – تلفزيون الخبر – اللاذقية

مقالات ذات صلة

ReachEffect Verification
class="fb-like" data-share="true" data-width="450" data-show-faces="true">