علوم وتكنولوجيا

“تويتر” تحظر المحتوى المحرض على الكراهية

أعلنت منصة “تويتر” عن إجراءات جديدة لمكافحة المحتويات المحرضة على الكراهية، أو الحاطة من كرامة الإنسان وفقاً لمعايير عرقية أو إتنية أو مرتبطة بالجنسية.

وقال الطاقم المختص بالمسائل الأمنية في “تويتر” في تغريدة: “نحض الناس على التعبير عن آرائهم بحرية على “تويتر”، لكن لا مكان على منصتنا لممارسات الاستغلال والمضايقات والسلوك المشحون بالكراهية”.

وتابع: “نوسع اليوم سياستنا في مجال أنماط السلوك التي تنم عن كراهية لتشمل رسائل تحط من كرامة الإنسان وفقا لمعايير عرقية أو إتنية أو خاصة بالجنسية”.

واستعرضت “تويتر” أمثلة عدة لتغريدات يجوز سحبها بعد الإبلاغ عنها، أبرزها تلك التي توصف فيها مجموعات عرقية أو إتنية أو قومية بـ “القذارة” أو “الطفيليات” أو “الصراصير”.

وشددت الشركة على أن من حقها “حجب أو تعليق أي حساب في حال خالف هذه التوجيهات مرات عدة”.

ويشكل هذا القرار تدبيراً إضافياً تعتمده المنصة في سياستها لمكافحة المحتويات المسيئة والمهينة، في الوقت الذي تعرضت فيه إلى جانب “فيسبوك” لاتهامات بالتراخي في وجه المحتويات المشحونة بالكراهية، مما دفعهما إلى تعزيز آليات الرصد.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق