علوم وتكنولوجيا

تقرير : العالم يخسر حاملاً أو رضيعاً كل 11 ثانية

أظهر تقرير أعدته منظمتا الصحة العالمية والأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف”، أنه رغم تراجع نسبة الوفيات بين النساء الحوامل والأطفال، إلا أن العالم مازال يصدم بوفاة حامل أو رضيع كل 11 ثانية.

وبين التقرير، أن “وفيات الأطفال انخفضت إلى النصف منذ عام 2000، بينما تراجعت وفيات النساء المتصلة بالحمل والولادة إلى أكثر من الثلث”، بحسب “سكاي نيوز”.

وأرجع التقرير، انخفاض نسبة الوفيات عند النساء والرضع والأطفال “لعدة أسباب تعود في معظمها إلى تحسن إمكانية الحصول على خدمات صحية جيدة بأسعار معقولة”.

وقالت المديرة التنفيذية لـ”يونيسيف”، هنريتا فور، أن “مهارة المختصين في مساعدة الأمهات والأطفال حديثي الولادة أثناء فترة الوضع، وتوفر الماء النظيف والتغذية المناسبة والأدوية الأساسية والتطعيمات يمكن أن تصنع فارقا بين الحياة والموت”.

بالمقابل، كشفت بيانات المنظمتين الدوليتين أن “6.2 مليون طفل توفوا في أنحاء العالم عام 2018، معظمهم دون الخمس سنوات، بينما توفت 290 ألف امرأة نتيجة مضاعفات مرتبطة بالحمل”.

ولفت التقرير إلى وجود فوارق بين مناطق العالم، حيث أن “النساء والأطفال في دول إفريقيا وجنوب الصحراء الكبرى عرضة أكثر بكثير لاحتمال الوفاة مبكراً، مقارنة بباقي مناطق العالم”.

وحققت دول شرق وجنوب شرق آسيا أفضل معدل تقدم في هذا المجال، حيث تراجع معدل وفيات الأطفال بنسبة 80% في أقل من خمس سنوات.

يذكر أن وفيات الأطفال دون الـ15 عاماً تراجعت بنسبة 56% منذ عام 1990، حيث كان يتوفى سنوياً 14.2 مليون طفل.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق